بين التحذير والمنع: مسلسل Squid Game وخطورته على الأطفال

المسلسل الكوري Squid Game اللي معظم الناس شافته في الفترة الأخيرة، ومعظمهم بيتكلموا عنه على السوشيال ميديا وده بيشجع ناس أكتر تتابعه وتشوفه، شوفنا فيه تحذير واضح إنه +18 وماينفعش يتفرج عليه فئات عمرية أقل، لاحتوائه على مشاهد عنف بشكل كبير، خصوصًا إن العنف بيكون داخل ألعاب معظم الأطفال بتلعبها بشكل يومي واتعودنا نلعبها في طفولتنا، لكن في اليومين اللي فاتوا شوفنا تحذيرات خطيرة من مدارس وأباء وأمهات من مشاهدة الأطفال للمسلسل ده ومحاولات تقليدهم للمشاهد اللي بتحصل فيه، لكن هل الحل إننا نلوم على المسلسل نفسه وعلى النوع ده من الفن؟

عن: NME

برسالة نشرتها أيتن عامر، وصلتلها من المدرسة، بيحذروا فيها من مشاهدة المسلسل وإنه خطر على الأولاد وبيطلبوا مساعدة الأهالي وأولياء الأمور في السيطرة على الموضوع.

واتكلم عن الموضوع المذيع عمرو أديب في برنامجه “الحكاية” وقال إن ألعاب بيلعبوها أطفال عندهم 6 سنين، دخل فيها عنف وقتل، وحذر الأهل من إنهم يهملوا أولادهم، ضروري نتابع أولادنا واللي بيتعرضوله ويتفرجوا عليه، مش بس يكونوا الأهل مرتاحين إن الأولاد ملهيين في حاجة يتفرجوا عليها.

ودي المشكلة، مش هنقدر نمنع فن أو نسيطر على العالم كله ونمشيه على طريقة معينة علشان نحمي نفسنا، لكن حماية نفسنا وأولادنا بتتوقف علينا وعلى تصرفاتنا، المسلسلات أو المحتوى الفني بشكل عام طالما بيقدم تحذير واضح للفئة العمرية المسموح لها مشاهدته، فهو بيخلي مسئوليته من مشاهدة فئات عمرية أقل من غير إشراف أسري، وهنا يجي دور الأهل، في متابعة وإشراف المحتوى اللي بيتعرضله الأطفال، والتنبيه دايمًا على إن مش كل اللي يتشاف ينفع نجربه.

من زمان، للأسف كانت بتتكرر نفس مشكلة التقليد أو المحاكاة من الأطفال من غير وعي، بعد مشاهدتهم لأفلام أو مسلسلات بدون إشراف عائلي، أو حتى عدم توعية الأهل ببديهيات زي إن احنا مش بنطير زي سوبرمان، وماينفعش نجرب اللي بنشوفه في الأفلام. لكن مش هنقدر نمنع صناعة كاملة من إنها تقدم أنواع مختلفة من الفن بأشكال مختلفة.

محتوى Squid Game ناس كتير اتكلمت عن إنه مؤذي وقاسي بطريقة مبالغ فيها، وده في ترشيحات وآراء الجمهور، وطبيعي تكون بتختلف من شخص للتاني، يعني مش بس المحتوى ممكن يكون مؤذي للأطفال الأقل من 18 سنة، لكن الطبيعي كمان إننا لما نشوف تحذير واضح بمحتوى العمل الفني، فهو مش بيكذب علينا أكيد، ووقتها نختار وتقرر إذا كنا عايزين نشوفه أو لأ.

آخر كلمة: اهتموا بالمحتوى اللي بيتعرضله أطفالكم على الإنترنت.. وماتفوتوش قراءة: تطبيقات هتساعدكم تحموا أطفالكم على الإنترنت..

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin