بهروبهم منه خلال نفق: ملحمة من 6 فلسطينيين بيهدوا بيها أسطورة سجن جلبوع

“صباح العزة والصمود والعزيمة حتى لو للقلة أمام جيش جبار بأسلحته وأجهزته المخابراتية” جمل استقبل بيها الناس خبر هروب 6 معتقلين فلسطينيين من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة، عن طريق حفرهم لنفق من أسفل مغسلة في حمام السجن، اللي بتعتبره إسرائيل حصن منيع بأحدث التقنيات، حتى إنه اتقال عنه لو خربشت في الحيط، هيتغير لونها والكاميرات تلقطك، أسرى فلسطينيين بعزيمتهم فقط قدروا يهددوا الأسطورة الإسرائيلية للسجن ده.

سجن جلبوع اتوصف في إسرائيل بإنه “سجن الخزنة” بسبب إحكام الإجراءات فيه، لمنع أي محاولة هروب منه. وحسب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان الفلسطينية، فإن سجن جلبوع “أُنشأ بإشراف خبراء إيرلنديين وافتتح في 2004، وبيتم وصفه بإنه السجن الأشد حراسة في إسرائيل، ويحتجز فيه فلسطينيون تعتقد إسرائيل أنهم نفذوا عمليات داخل أراضي عام 1948.”

حفر محتاج لحفار آلي، واتجاهات محتاجة أجهزة تحددها بدقة، عمليات وتخطيط كتير من غير أي أدوات، قاموا بيها بسلاح واحد، وهو التمسك بالحياة وبالحرية، قدروا يحققوا ملحمة من غير أي إمكانيات، بتواجه أجهزة مراقبة وحراسات وكاميرات على أحدث وأعلى مستوى.

رغم الاحتمال الكبير بالقبض عليهم مرة تانية لإن الدولة كلها مقلوبة عليهم دلوقتي، لكنها صفعة على وجه الاحتلال، مش فيلم قديم في السينما بنشوف فيه المساجين بيحفروا ويخرجوا برا. مشهد حقيقي بنشوفه، بيترتب عليه لخبطة في أوراق الاحتلال، اللي حاليًا نقل عدد من الأسرى في السجن خوفًا من وجود أنفاق تانية فيه.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ازاى نساعد فلسطين ونحافظ على بقاء القضية والاستمرار في الدفاع عنها؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin