بعد سنين من الصراع مع فيروس سي، مصر أخيرًا انتصرت

بواسطة فرح أشرف.

بعد مشوار كبير وطويل في حملة 100 مليون صحة، مصر حققت وعدها للشعب، وأعلنت إنها انتصرت وقضت على المرض و سجلت 0 حالات جديدة للفيروس، وبكده بقينا معندناش ولا مريض واحد فيروس سي المُسبب لالتهاب الكبد الوبائي وده كان حسب تصريحات وزارة الصحة والسكان المصرية. 

بدأ فيروس سي بالانتشار في مصر سنة 1989، وكانت نسبة انتشار المرض بين المصريين عالية  جدًا على مستوى الجمهورية. أما في العالم، فنسبة الإصابة بيه وصلت لـ 22%، ومن هنا بعض الدكاترة والاستشاريين في مجال الكبد بدأوا يعملوا حملات توعية بالفيروس وطريقة  القضاء عليه والتخلص منه.

وفي 2007 وزير الصحة الصري أعلن عن إنشاء لجنة قومية للفيروسات الكبدية وكانت أهم اهدافها توفير العلاج لأن مكانش فيه أمل للقضاء عليه. المبادرة كانت حملة قومية للقضاء على فيروس سـي والكشف عن الأمراض غير السارية التانية.

في 2018، دشن رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي حملة “100 مليون صحة” للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض الغير السارية من خلال تكليف كل قطاعات الدولة بالمشاركة  فيها، وأولهم كانت وزارة الصحة والسكان، اللي بدأت بتقديم الدعم الكامل للمبادرة للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس سي والأمراض غير السارية لأكتر من 50 مليون مواطن مصري . تكلفة المبادرة كانت 7 مليار جنيه مصري.

الحملة استمرت لـ 7 شهورعلي  ثلاث مراحل، بدايةً من 1 أكتوبر 2018 وحتى نهاية إبريل  2019. اشترك في المبادرة 27 محافظة مصرية، وكشف ملايين من المصريين سنهم فوق 18. و كمان 24 الف شخص بيحمل جنسية أجنبية اشتركوا في المبادرة و نم علاجهم بنفس البرنامج العلاجي اللي كان متوفر للمصرين  . 

الحملة كانت بتكشف علي ضغط الدم والسكر والسمنة والنحافة وفيروس سي وأي مرض مزمن تاني. ومن نتائج الحملة دي اكتشفوا 2.2 مليون مواطن مريض بفيرس سي و تم صرف الأدوية و الرعاية الصحية اللازمة ليهم.

 وبعد ما كان 4.4% من سكان مصر البالغين بيعانوا من فيروس سي ويتسبب المرض في موت 40 ألف مصري سنويًا، مصر قدرت و في خلال شهور بسيطة تسجل خلوها من المرض في أكبر حملة صحية في تاريخها.

آخر كلمة: حقيقي إنجاز مشرف لمصر والمصريين!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin