بعد سنة من إعلان كورونا وباء عالمي: إيه المراحل اللي عدينا بيها خلال السنة دي؟

11 مارس بيمثل مرور سنة كاملة إعلان كورونا كوباء عالمي من قبل منظمة الصحة العالمية.. سنة كاملة عدت وبقت الكورونا أكبر جزء من حياتنا ومخاوفنا. وفي خلال السنة دي الناس عدت بمراحل نفسية مختلفة، من إنكار لاستهتار وهلع ومشاعر تانية كتير. بس مرور وقت طويل على الموضوع ده، يبين لنا إن مهما كانت الصعوبات والمخاوف إن كل حاجة بتعدي، وإن إحنا بنقدر نتحمل كل حاجة، من مشاكل صغيرة لحد وباء عالمي! ومين عارف، مش ممكن السنة اللي جاية نكتب مقالة زيّ دي ونقول فيها إن وباء الكورونا خلاص انتهى؟ ولحد ما ده يحصل، خلونا نسترجع بعض المراحل اللي معظمنا مر بيها خلال التجربة اللي أكيد قاسية وصعبة على العالم كله، ولكن الأكيد برضه إنها علمتنا كتير.

مرحلة الميمز

عن: فيسبوك

فاكرين أول ما سمعنا عن فيروس كورونا اللي ظهر في الصين بسبب أكل الخفافيش؟ كنا كلنا حاسين إنها حاجة بعيدة قوي وإنه مجرد خبر هيتذاع في يوم على الأخبار وبعدين الناس هتنساه، فكل اللي حصل هو ظهور سيول من الميمز اللي كانت نابعة من شعور اللا مبالاه أو عدم الإحساس بوجود خطر حقيقي.

مرحلة الخطر يقترب

بدأ الموضوع ياخد شكل أكتر جدية لما بدأت بعض البلاد التانية هي كمان تسجل حالات إصابة بالمرض فتلاقي بعض الناس بدأت تحس اللي هو لأ واضح إن في خطر بس إحنا مش هنتكلم في الموضوع علشان مايتقلبش حقيقة، فإحنا هنكمل في نشر الميمز بس بشوية خوف داخلي مش هنعترف بيه.

مرحلة don’t panic

لما الموضوع بقى يقلب جد وبدأت الدول العربية هي كمان تظهر فيها حالات كورونا، كان في جو عام كده من الإنكار وإن إحنا مش عايزين نصدق إن خلاص الكابوس ده بقى أمر واقع، فتلاقي الكلام كان كله عن فكرة إن آه في مشكلة بس ماتقلقوش الموضوع مش كبير وإن شاء الله الموضوع هيقف عند بلاد معينة وهيتم السيطرة عليه ومش هينتشر ولا هنوصل للمراحل اللي هنتكلم عنها كمان شوية دي.

مرحلة يلا panic

فجأة وبدون مقدمات بدأت تظهر حالات كتير في جميع الدول العربية وبدأنا نشوف ناس قريبين ونعرفهم بيصابوا بالمرض وده اللي خلى كتير من الناس يصابوا بحالة من الهلع والصدمة لإن الوباء بقى محاوطتنا من كل حتة.. اللي هو نروح فين؟

مرحلة التيك توك والكيك في الحظر

بعد بقى ما الموضوع خرج عن السيطرة فعلًا واضطرت كل البلاد إنها تعمل حظر أو غلق تام علشان تقلل من انتشار الوباء، بدأت الناس تتجه بقى لأساليب الترفيه من جوا البيت (علشان مابقاش في حل تاني) فبدأت تظهر كل المواهب المدفونة من قدرات في الرسم لأساليب طبيخ مبتكرة وصنع محتوى فني من خلال فيديوهات التيك توك علشان نقدر نملى الفراغ والوقت اللي ماكنش بيعدي، وكمان علشان نحاول نقلل من التوتر اللي حاسين بيه.. كانت بتاخد منك عمايل كام كيكة في اليوم علشان تقلل من توترك؟

مرحلة التراخي

دي المرحلة اللي ممكن نقول إن الناس وصلتلها بعد خنقة الحظر والحبس المستمر، زيّ شعور العصافير اللي كانوا محبوسين في قفص وفجأة القفص اتفتح وبقت الحرية قدامهم، فبعد رفع الحظر للأسف حصل تراخي من كتير من الناس في الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وده اللي خلى الأعداد تتزايد تاني بعد ما كانت بدأت تقل.

مرحلة يلا نـ panic تاني بس أقل شوية

جات فترة كده في الـ second wave بدأت الناس خوفها يزيد تاني بس هنا نسبة الفزع أقل من المرة الأولانية لإن كان عدى وقت مش قليل على الوضع وبقينا عارفين نتعامل مع الموضوع إزاي، بس هنا بدأ كتير من الناس يقللوا أوي من الخروجات إلا عند الضرورة وفي اللي بدأوا يشتغلوا من البيت علشان يقللوا الاحتكاك مع الآخرين سواء في المواصلات أو في الشغل.

مرحلة التقبل والتعامل

دي المرحلة اللي ممكن يكون معظمنا وصلها حاليًا وهي فكرة تقبل إن الوباء صعب ولازم نسستم حياتنا عليه واختيار كيفية التعامل معاه، ففي اللي بقى يخرج ويعمل كل حاجة بس بحظر شديد، وفيه اللي شايف إنه هيعمل حظر لنفسه وهيخرج في أضيق الحدود علشان يحمي نفسه واللي حواليه. وأيًا كانت الطريقة اللي بتختار إنك تتعامل فيها مع الوباء، فطالما هي في حدود الالتزام بالإجراءات والحفاظ على حياة الآخرين.. نحب نقولك إنك ماشي في الطريق الصح، وإن مهما طال الوقت ففي الآخر كل ده هينتهي وهترجع حياتنا للروتين الطبيعي بتاعها من تاني.

آخر كلمة: عرفونا انتوا حاليًا في أنهي مرحلة وقولولنا لو في أي مراحل تانية نسينا نذكرها في المقالة!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin