بعد تداول فيديو اختطاف طفل المحلة، الشرطة تلقى القبض على المختطفين وتعيد الطفل لأهله

للأسف حوادث الاختطاف بغرض ابتزاز الأهل وطلب فدية منهم موضوع مش جديد. ده احنا بنشوفوا حتى من أيام الأفلام الأبيض وأسود وبيستخدم كقصص درامية بتعكس واقع مرير بيعيشوا كتير من الأهالي والأطفال. وامبارح تم تداوا فيديو قاسي أشبه إنه يكون فعلًا مشهد سينمائي مخيف. فمن خلال كاميرا مراقبة على الطريق، قدرنا نشوف عملية اختطاف حقيقة لطفل عمره 8 سنين تمت عن طريق شخصين ملثمين.

المختطفين دول دخلوا محل بالطريق الدائري في المحلة الكبرى اللي كان فيه الأم والابن، وبمنتهى العنف خطفوا الولد من أمه ووقعت الأم واقعة قوية أثناء محولتها لمقومتهم واسترجاع ابنها. وانتشر الفيديو ده بشكل واسع على صفحات التواصل الاجتماعي متمنيين استرداد العيلة لابنهم المخطوف. واستمر خطف الطفل لمدة يوم واحد، ولكن بعدها أعلنت وزارة الداخلية تحرير الطفل زياد البحيري وعودته لأهله بسلام، بعد تحديد الجناة ومداهمتهم.

عن: وزارة الداخلية المصرية

واتضح بعد التحقيقات إن سبب اختطاف الولد كان لإن أحد الخاطفين كان عارف إن والد الطفل تاجر مواد غذائية فاعتقد إنه عنده ثروة هيقدر يطالبوا بيها عن طريق ابتزازه وتهديده بقتل ابنه. وبعد اختطافه، حرقوا العربية اللي استخدموها في الخطف، واللي عثرت عليها قوات الأمن، ونقلوا الطفل لعربية تانية معتقدين إن محدش هيقدر يتتبعهم. وقال الطفل في تصريحات “كنت مرعوب، وغموا عنيا، وهددونى بطبنجة، وقالولي ما تعملش أي حس عشان ما نقتلكش، وسمعتهم بيهددوا ابويا ويقولولي هنقطعه حتت ونرجعهولك”.

وذكرت وزارة الداخلية من خلال بيان متعلق بالواقعة: “في ضربة أمنية جديدة تؤكد مدى قدرة أجهزة وزارة الداخلية على تحقيق الأمن للمواطنين وفرض هيبة القانون وبث الطمأنينة بين المواطنين، نجحت الأجهزة الأمنية من خلال الإستعانة بالتقنيات الحديثة وتتبع خط سير الجناه وفحص كافة الملابسات المحيطة بالواقعة التي تناولتها مواقع التواصل الإجتماعى، في ضبط مرتكبى واقعة خطف طفل بالغربية وإعادته لأهليته سالماً”.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة “حبس متحرش المعادي وتعديل تشريعي لتشديد عقوبة التحرش بالأطفال“…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin