بعد تخطي فيلم سبايدر مان حاجز المليار: ليه بنحب نتفرج على أفلام الأبطال الخارقين؟

أحدث جزء من سلسلة أفلام سبايدر مان اللي نزل في السينمات مؤخرًا، وبقى أول فيلم خلال فترة انتشار وباء كورونا تتخطى إيراداته حول العالم حاجز المليار دولار. وكمان بقى أعلى فيلم من حيث الإيرادات في سنة 2021، وده اللي يخلينا نطرح سؤال مهم. هو ليه دايمًا بتتوجه الناس لأفلام الأبطال الخارقين؟ ليه دي مش قصص بتهم الأطفال بس.. ليه لما بنكبر بيكبر معانا حبنا وشغفنا بالـ superheroes؟

بتحقق لنا الـfantasies بتاعتنا

مين فينا مابيحلمش يطير، أو يبقى عنده من القوة الجسدية اللي تخليه يشيل العربيات ويرميها على الأشرار؟ مين مايحبش يحس إن هو “لوحده” يقدر ينقذ العالم.. يقدر يعمل فرق يخلي البشرية كلها تبص له نظرة تبجيل واحترام؟ إننا نشوف نماذج من الناس بيقدروا يحققوا الـ fantasies اللي بتحلم بيها من واحنا أطفال وبنلبس الـ capes ورا ضهرنا، بتجيب لنا شعور بالسعادة والرضا من نوع خاص.

ببساطة.. الأبطال الخارقين شخصيات مُبهرة! ومفيش حد (في السر كده أو من جواه) بيحس إنهم مثل أعلى بالنسبة لهم وإنه نفسه يبقى شبه حد فيهم!

بنشوف نفسنا فيهم من الجانب الإنساني

عن: cracked

على عكس النقطة اللي فوق، وعلى الرغم من إن شخصيات الأبطال الخارقة بتكون بعيدة كل البعد عن المنطق والواقعية، إلا إن دايمًا بيكون فيه جانب إنساني من القصص بنقدر نـ relate له بشكل كبير. البطل الخارق بيكون له مشاكله وتحدياته.. بيحزنوا وبيتعبوا وبيمرضوا. والجانب الإنساني اللي بنشوفه، بيخلينا مانحسش إنهم مش حقيقيين أو بالبُعد اللي احنا متصورينه.

في اللي بيكون وحيد، أو اللي كان بيعاني من التنمر وهو صغير، وغيرها كتير من الأحداث الصعبة. ولكن ده مابيوقفهوش عن إنه يكون بطل ويحقق أحلامه. وفي ده بنلاقي مواساة وأمل إننا وبرغم التحديات اللي ممكن نكون بنواجها، نقدر إننا نحقق ذاتنا ونكون أبطال بطريقتنا الخاصة.

بساطة وجود الخير والشر المُطلق

عن: CBR

مع كل التعقيدات في الحياة، ومفاهيم الخير والشر وحدودهن اللي بقيت شوية غير واضحة ودخلت في بعض، المُشاهد بقى بيحب يرجع لأوقات أكتر بساطة، لما يكون في الطيبين اللي لابسين أبيض والأشرار اللي لابسين أسود وشكلهم يخوف. فكرة وجود البطل والشرير أو الـ hero والـ villain. لإن في الحقيقة مفيش حد كله خير أو كله شر، وفي مختلف القصص اللي بنشوفها دايمًا بيكون في نوع من اللغبطة في تحديد إذا كنا هنتعاطف مع الـ villain ودوافعه لارتكاب الجرائم.

عن: wallpaper

في معظم أفلام الأبطال الخارقين، بيكون واضح جدًا المفروض ناخد أنهي جهة وأنهي صف. بيكون ظاهر لنا الحق والظلم في صور واضحة، وده اللي بيعفينا من struggle اتخاذ قرارات بشأن مشاعرنا تجاه الشخصيات. ولكن النقطة دي بالذات ممكن تكون محل نقاش أو جدل نظرًا لإن مع تطور الأفلام، بقينا نشوف مشاهدين بيتعاطفوا مع شخصيات زيّ “الجوكر” في سلسلة أفلام بات مان، لما بيكون في عمق للشخصية وسرد لأسباب تحول الـ character من شخص عادي لمجرم في فيلم كامل بيعرفك أكتر عن الـ bad guy في القصة.

عنصر الإثارة والتشويق

عن: The Verge

ده مش بس لأفلام الأبطال الخارقين ولكن لكل فئة أفلام الخيال العلمي بشكل عام. الإنسان دايمًا بيحب يشوف حاجات غير مألوفة بالنسبة له. وبما إن أفلام الأبطال الخارقين كلها أحداث ومناظر مستحيل نشوفها في الحقيقة، ده بيخلينا كمشاهدين متحمسين إننا نشوف عالم تاني، بقوانين وأسلوب حياة مختلف.

آخر كلمة: عرفونا إيه أسباب حبكم لأفلام الأبطال الخارقة في الكومنتات!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin