اليونيسكو والتراث الثقافي في اليمن: جهود مكثفة للحفاظ عليه من الانهيار

اتعرضت اليمن في بداية شهر أغسطس لظروف جوية قاسية، وسيول، وأمطار شديدة لمدة أسابيع، وده تسبب في خسائر للأرواح والممتلكات العامة والخاصة، ومن بينهم عدد من المراكز التاريخية المصنفة ضمن قوائم التراث العالمي في اليمن.

ومن الأماكن اللي اتأثرت بالظروف الجوية دي، أجزاء من سور صنعاء القديمة اللي اتعرض للهدم بسبب الأمطار، وتضرر حوالي ١١١ مبنى في المدينة القديمة، بشكل جزئي وكلي، وتوفى أكتر من ١٣٠ شخص. وأكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو” أن الظروف المناخية دي بتهدد بقاء التراث الثقافي الفريد لليمن وأسرعت للمساعدة.

عن: Gulf news

وصرحت اليونيسكو إنها بحاجة لجهود جماعية علشان تتجنب أي خسائر إيضافية، بالإضافة لتنفيذ آليات تخفيف المخاطر لضمان استمرار سكان المراكز التاريخية دي في العيش بأمان، والحفاظ على تراثهم.

ولحماية المدينة من عواقب الامطار، قامت اليونيسكو وشركائها الدوليين بحماية ٤٠ مبني تاريخي، وأكدت استعدادها لإعادة تأهيل ٤٠ مبني إضافي خلال الأيام الجاية. وكمان بدأوا أنشطة إعادة التأهيل في الأجزاء المعرضة للخطر من سور المدينة. وأكدت اليونيسكو في بيان ليها على حشد الدعم من صندوق التراث للطوارئ لحماية مدن التراث العالمي في اليمن من الانهيار بسبب السيول الناتجة من الأمطار الغريزة، زي صنعاء القديمة، وشبام حضرموت، وزبيد.

آخر كلمة: لو حابين تعرفوا أكتر عن الوضع في اليمن، تقدروا تشوفوا مقالنا عن الصراع اليمني والجهود الدولية لحل الأزمة هناك من هنا.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin