المدارس على الأبواب، ودي طرق تساعدوا بيها أطفالكوا للحصول على أكبر استفادة من التعليم عن بعد

السنة دى مختلفة عن أي سنة من كل النواحي، واتأثرت بيها كل حاجة في حياتنا، خصوصًا التعليم اللي لسة مش عارفين السنة الدراسية الجديدة فيه هتعتمد بشكل أساسي علي التعليم عن بعد، ولا الحضور فى المدارس والجامعات، ولا هتجمع بين الإتنين في طرق التدريس. ولأنه مع بداية سبتمبر بتبدأ المدارس ترجع من جديد، قولنا نقدملكم شوية نصايح، وطرق تأهلوا بيها أطفالكوا للسنة الدراسية الجديدة، وتعودهم على التعليم عن بعد من غير ما ينقص اهتمامهم بدراستهم وشغفهم بيها.

تخصيص مكان ثابت للمذاكرة

أول حاجة، لازم نخصصلهم مكان معين يكون ركن خاص بالدراسة علشان الطفل يقدر يدرس بسهولة بعيد عن الدوشة والإلهاء. ولازم نحضر في المكان ده كل الأدوات اللي هيحتاجوها كإنهم في الفصل، ونحضر الوجبة الغذائية في اللانش بوكس، ونهيألهم كل الأجواء المناسبة لده. وكمان لازم نشتري الأدوات المدرسية زي ما متعودين كل سنة كإنهم رايحين المدرسة بشكل طبيعي، علشان الطفل ميحسش بتغيير مفاجئ أو يقل اهتمامه بالدراسة.

تحديد وقت ثابت للدراسة وتنظيمه

الأطفال بيتفاعلوا بشكل جيد مع البنية الروتينية، فلازم نحرص علي بناء فترة روتينية منظمة للدراسة زي إعداد جدول للحصص الصبح نلزم الأطفال بالدراسة فيه، ولازم كمان يكون في وقت للفسحة، وحصص للتربية الرياضية والتمرينات اللي هتساعدهم يطلعوا طاقتهم ويركزوا في الدروس بشكل أحسن. الجدول ده كمان هيساعدهم في التعود على النظام، والأوقات المحددة لفعل أي شئ، وهيبعدهم عن فكرة الإهمال.

عن: pexels

تهيئة الأطفال اللي هتكون السنة دي أول سنة ليهم في التعليم

مرحلة تهيئة الطفل للعودة للدراسة مش هتكون سهلة خالص بالنسبة للأطفال اللي أول مرة يروحوا المدرسة، علشان كدة الموضوع محتاج تهيئة من الأب والأم، وتمهيد للطفل، وتهيئة للجو العام في البيت عشان يحس إنها فترة جديدة خارجة عن المألوف بالنسباله ويتعود على الوضع الجديد.

اقترح خبراء التربية إنه يتم التحدث مع الأطفال عن وباء الكورونا، وسبب تحول طريقة التعليم للتعليم المنزلي أو التعليم عن بعد عن طريق شرح كل الظروف المحيطة على شكل قصة. وكمان التحدث مع الأطفال، تشجيعهم على مشاركة أفكارهم، وتعويدهم على العادات الصحية لأن ده هيسهل تقبل الطفل للواقع الحالي بعيدًا عن مشاعر الإحباط اللي ممكن تصيبه نتيجة لتوقعاته بإنه هيدخل عالم جديد في المدرسة.

عن: pexels

وفي حالة رجوع الدراسة في المدارس نفسها، لازم نعلم الأطفال إزاي يحافظوا على صحتهم ويقوا نفسهم من الفيروس بتعقيم وغسل أيديهم باستمرار، وعدم الاختلاط بشكل كبير مع زمايلهم بطريقة تشكل خطر على صحتهم.

آخر كلمة: سواء الدراسة في المدارس أو عن بعد، لازم نلاقي طرق تسهل علينا في الحالتين وتحافظ على صحة أولادنا.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin