القصائد في حوار مع اللوحات العربية في جائزة بارجيل الشعرية ٢٠٢٠

الشعر دايمًا مرتبط بالصورة والوصف التعبيري اللي بينقل ملامح حالة الشاعر، ومشاعره بالكلمات الشعرية والتراكيب الدلالية اللي بتوصل إحساسه وفنه لينا. ولأن الشعر العربي مشهور بأدواته التعبيرية الغنية اللي بتنقل الصورة كاملة من من صور واقعية، ومفاهيم روحية، ومجازية مرتبطة بيها، أطلقت مؤسسة بارجيل للفنون في الإمارات العربية المتحدة جائزة بارجيل الشعرية اللي بتدعو الشعراء إنهم يستلهموا قصائدهم الشعرية من مجموعة من لوحات العالم العربي الفنية.

المسابقة مفتوحة للشعراء والشاعرات من مُختلف دول العالم في ست فئات متنوعة باللغتين العربية الإنجليزية بهدف الحفاظ على، وإعادة إحياء الصلة والإلهام المتبادل بين الشعر والفن البصري.

الشعراء المشاركين في المسابقة هيختاروا لوحة من أصل 20 لوحة فنية عربية من مجموعة بارجيل، والمطلوب منهم إنهم يستوحوا قصيدة جديدة منها بأي شكل من الأشكال، فممكن القصيدة دي تحاكي قصة اللوحة أو سيرة الفنان اللي عاملها، أو تعبر عن المشاعر والأفكار اللي ولدتها عند الشاعر لما شافها، سواء انسجمت الأفكار دي مع اللوحة أو حتى اتحدت رسالتها.

بترجع اللوحات المُشاركة في المسابقة لفنانين عرب متنوعين، وبتتنوع في مواضيعها بين الواقعي، والسريالي، والرمزي، والتعبيري، فبعضها بيعبر عن مظاهر الحياة في العالم العربي، والبعض الآخر بيعبر عن أفكار الفنان وأحاسيسه اللي رسمها في تكوينات بتفتح المجال للمجاز والخيال.

المسابقة مفتوحة من 15 أغسطس لـ 30 سبتمبر 2020 بجوائز نقدية بتتراوح بين 500 دولار أمريكي للمرتبة الأولى من كل فئة، و250 دولار أمريكي للمرتبة التانية، وهيتم نشر القصائد اللي احتلت المركزين الأول والثاني من كل فئة في مجلة “Rusted Radishes”، وهتتعرض في متحف بارجيل بجانب اللوحات اللي استُلهمت منها.

آخر كلمة: تقدروا تعرفوا كل تفاصيل المسابقة وتشاركوا فيها من هنا.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin