القبض على إمام مسجد اغتصب طفلة كان بيحفظها القرآن!

طفلة يتيمة عندها 10 سنين، مامتها كانت حريصة على إن البنت تحفظ القرآن من صغرها، وكانت بتوديها مع مجموعة من الأطفال تحفظ قرآن على إيد شيخ وإمام مسجد، المفروض إنه بيؤتمن على الدين وعلى أطفال بيعلمهم ويحفظهم كلام ربنا، اللي واضح إنه ماعداش على عقله أو قلبه ولا اتعظ لأي حاجة من تعاليم الدين، ولا حتى الإنسانية.. سمح لنفسه يعتدي على الطفلة ويهددها بعدم الكلام لأي مخلوق عن الاعتداء اللي بيحصلها، ومش مرة واحدة، اعتدى عليها أكتر من مرة خلال سنة، ولما تم القبض عليه قال إن الموضوع لم يتعدى “التلامس والقبلات”!

أيوة زيّ ما قريتم كده، ده تصريحه ورَدُه أثناء التحقيقات، مأنكرش مثلًا؟ أو اعترف؟ لا لا الموضوع كان تحرش بالتلامس والقبلات على أساس إن دي حاجة طبيعية فعلًا! المتهم اللي تجرد من كل ذرة دين هو المفروض محافظ على تعاليمه.. ومن كل ذرة إنسانية حتى، شيخ وإمام جامع، في خلال سنة، الشيخ سليمان فايد اللي عنده 39 سنة، كان بيخلي الأطفال كلها تمشي من حصة تحفيظ القرآن وينفرد بالطفلة دي ويغتصبها شرجيًا لأكتر من مرة، مع تهديد وتخويف البنت إنها ماتحكيش لأي حد وإنها تستمر في الذهاب لحصص التحفيظ.

الأم مجرد ما عرفت راحت فورًا بلغت في مركز الشرطة وعملت محضر بالواقعة، والنيابة سمعت منها هي والبنت وواحدة صاحبتها علشان تتأكد، وبعد كده تم عرض الطفلة على الطب الشرعي، اللي أكد إن الإصابات اللي عند البنت بتتماشى فعلًا مع كلامها، وإنها تم اغتصابها شرجيًا أكتر من مرة، وفي آثار لاعتداء جنسي حديث.

عن: assawsana

ماتآمنوش على أطفالكم مع أي حد.. حتى لو كان بمواصفات أنتم فاكرينها مواصفات ملايكة نازلين من السما وجناحاتهم هتعمينا.. وعلموا أطفالكم إنهم يعرفوا حقوقهم ومايسمحوش لحد يتعدى مساحتهم الشخصية ولا على جسمهم، ولو حصل يحكوا فورًا بكل أمان علشان تقدروا تحموهم وتحموا حقهم.. دلوقتي المتهم مقبوض عليه وبنمتنى إنه يحصل على عقوبة جريمته.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بعد الطاووس، مسلسلات وأفلام اتكلمت عن قضية الاغتصاب

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin