الفنان التشكيلي رضا فضل وتحديه لمفاهيم المجتمع عن الاحتياجات الخاصة

على الرغم من إنه اتولد مبتور الإيدين، إلا إن الفنان التشكيلي رضا فضل عمره ما بص لنفسه على إنه عاجز، بالعكس “إعاقته” بالنسبة ليه كانت تحدي، وبالفعل د. رضا قدر يثبت لنفسه وللمجتمع إنه قادر على تحقيق حلمه والتغلب على كل التحديات في طريقه.

وبعد ما اكتشف حبه للرسم في الإبتدائي، قرر إنه بدل ما يستخدم إيديه في الرسم، يحاول يجرب يرسم برجليه وبُقه. وقدر د. رضا يحقق نجاح كبير بلوحاته ويدخل مسابقات كتير يثبت نفسه فيها.. والتحق بكلية التربية جامعة الأزهر واتخصص في قسم التربية الفنية، وبعد رحلة تعب واجتهاد، وحافظ على المرتبة الأولى على دفعته في خلال سنين الكلية المختلفة لحد ما اتخرج بامتياز في 2003، وبعدها كمل دراسات عليا وحصل على دبلوم تكميلي من كلية التربية الفنية بجامعة حلوان، وعلى الماجستير في 2014 والدكتوراه في 2019.

الفنان التشكيلي رضا فضل رفض إن حد يصنفه كشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وقال في كذا تصريح صحفي إنه مش بيشوف نفسه بالشكل ده، وإنه على الرغم من إنه معندهوش إيدين إلا إنه أبهر الكل بفنه وبلوحاته اللي بيستخدم فيها بُقه وأحيان تانية كتير رجليه.

وفي لقاء مع صدى البلد اتكلم عن إنجازاته وقال: “شاركت في حوالي 40 معرضا جماعيا محليا ودوليا، وكان لي معرض خاص واحد بمتحف طه حسين، اللي يعتبر رمز الإرادة والإصرار، وأتمنى في الفترة الحالية أن أقيم معرضا خاص لي.”

د. رضا في رحلته الخاصة مع الفن بيحاول يلهم غيره من الفنانين ذوي الاحتياجات الخاصة ويثبت للمجتمع إن القيود البدنية مش عائق أبدًا في طريق الفنان للإبداع.. وفي قاموسه مفيش كلمة مستحيل، فبينصح الشباب والطامحين إنهم يجتهدوا ويحاولوا دايمًا بإصرار.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: سكوب أمل: مي عبد الحي تتحدى المرض وطّلعت من الضلمة نور.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin