العنف الطبي أثناء الحمل: شكل من أشكال العنف الصامت لازم نتكلم عنه ونمنع حدوثه

لما بييجي الموضوع لملف العنف ضد المرأة، فالحقيقة إن الطرف المعنية بتكون للأسف كتيرة ومختلفة. من أول العنف الأسري من الأهل، لحد الأغراب اللي بيسمحوا لنفسهم انتهاك واغتصاب أجسام الآخرين بدون وجه حق، لحد العنف الزوجي اللي مؤخرًا بدأ ينتشر وعى أكبر عنه، واللي بيتضمن وجود عنف من الزوج اللي بيفتكر إنه من حقه يعمل في الست أى حاجة (سواء ضربها أو إجبارها على إقامة علاقة)، لمجرد إنها مراته. ولكن وسط كل الأنواع دي، في نوع من أنواع العنف الصامت اللي مش كتير بيتم الكلام عنه.. وهو العنف الطبي تجاه المرأة أثناء الحمل.

وقت الحمل، خصوصًا لو لأول مرة، كتير من الستات بيعانوا من التوتر والقلق على الجنين، وبيكونوا عامةً خايفين من التجربة كلها.. وده ساعات يخلي الست متلخبطة ومش مدركة حقوقها كـ patient. والجهل من النوع ده بيتسبب في حدوث عنف طبي من قبل الدكتور أو الممرضين، والست مش بتاخد موقف في معظم الأحيان، ببساطة لإنها بتبقى فكرة إن ده أمر طبيعي وإن الدكتور من حقه يعمل فيها كده.

عن: بلدي

تعريف الإساءة أو العنف الطبي

الإساءة بتاخد صور وأشكال كتير زيّ الإهمال، الإعتداء اللفظي/الجسدي أو عدم احترام المرأة من قبل الطبيب المعالج، سواء أثناء فترة الحمل أو أثناء عملية الولادة.

أشكال العنف ضد المرأة الحامل

من الأشكال الشائعة، هو اتهام المرأة الحامل إنها “بتدلع” وبالتالي بيتم التعامل مع أسئلتها وشكوتها من الألم في بعض الأحيان باستهتار وقسوة. ووفقًا للدكتورة هناء أبوالقاسم، أخصائية النساء والتوليد، وأستاذة الولادة الطبيعية فى الأكاديمية الأمريكية للولادة الطبيعية، دي أشكال وأساليب مختلفة من العنف اللي بيحصل للأم خلال فترة الحمل..

  • إجراء الفحص المهبلي المتكرر بدون داعي أو تبرير
  • تعامل الطبيب مع الأم الحامل إنه عالم وإنها مُجبرة على تنفيذ رأيه دون أي مناقشة أو اقتناع.
  • استخدام قص العجان لتوسيع فتحة المهبل.
  • اللجوء لحقن الإبيدورال كحل أولي للولادة دون ألم دون الاعتماد على وسائل الراحة الطبيعية في البداية.
  • استخدام محفزات الطلق بشكل روتيني دون حاجة طبية.
  • ألا يسمح للأم  بالحركة وإلزامها بالاستلقاء على الفراش واستخدام نبضات الجنين الدائم بشكل روتيني مما يعطل الولادة ويزيد آلام المخاض.
  • تحديد معاد القيصرية في أول الشهر التاسع وحرم الجنين من الفترة الطبيعية لاستكمال نموه، واللي بيتسبب في دخول الطفل للحضانة لمجرد إن الطبيب اختار المعاد المناسب له هو، مش المناسب لحالة الأم والجنين.

حقوق الأم

من حق الأم إنها تُعامل بطريقة آدمية فيها رحمة وتفهم المرحلة الصعبة اللي الست بتمر بيها أثناء الولادة. من حقها تكون على دراية ومعرفة بكل المعلومات الطبية الصحيحة المبنية على الدليل العلمي، ولازم تكون مدركة حقوقها ويكون في اعتراف من الطبيب بأحقيتها في قبول أو رفض أي إجراء طبي لها أثناء المخاض والولادة.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة “التعنيف الطبي ضد الستات: هنفضل نسمع “أنتي بتتدلعي” لحد ما الحالة توصل لخطر!” …

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin