الحرب على الكورونا بالمقلوبة: مطعم فلسطيني يدعم أطباء لندن بوجباته الشهية

مع تسارع وتيرة انتشار فيروس الكورونا في بريطانيا بأكتر من 70 ألف حالة إصابة في أقل من شهرين، بقى في أزمة حقيقية في المستشفيات اللي مليانة بالمرضى، والأطقم الطبية بقت بتشتغل تحت ضغط ومُخاطرة كبيرة جداً في ظل ظروف من القلق وعدم الراحة ونقص المعدات والإمدادات الطبية.

وواحدة من الاحتياجات الأساسية للطواقم الطبية اللي بتقود الحرب ضد الكورونا هي الأكل والشرب اللي بقى صعب الحصول عليه بسهولة في ظل ظروف الحظر والتباعد الاجتماعي اللي حطت قيود كتيرة على عمل المطاعم والكافيهات.

والوضع ده خلى اصحاب مطعم هبة الفلسطيني في لندن إنهم يتحركوا ويبادروا بدعم جنود الصف الأول من اللي شغالين في المجال الصحي والنقل والشرطة، ويطبقوا خصم 50% على وجباتهم لأي فرد منهم.

وفي بوست الأعلان عن خدماتهم على صفحتهم الرئيسية على إنستجرام، قال المسؤلين عن المطعم إنهم عاوزين يساعدوا بأي طريقة ممكنة في القضاء على الفيروس لإنهم حاسين بخطورة الموقف وعندهم شعور بمعاناة غيرهم خصومصاً وإن ليهم تجارب سابقة في التعامل مع ظروف الحظر والازمات في بلدهم فلسطين.

الفكرة جت لأصحاب المطعم الفلسطيني لما لقوا أكتر من مستشفى بتطلب منهم يمدوهم بالوجبات الأساسية للعاملين فيها وعلشان كده قرروا التبرع بمجهودهم وبقوا بيعملوا الوجبات ويوصلوها للمستشفيات بنفسهم.

مطعم هبة بيشتغل فيه جنسيات عربية مختلفة من فلسطينين وعراقيين وتونسيين وسوريين وغيرهم قرروا يتطعوا بمجهودهم ويوزعوا المهام عليهم بحيث يراعوا معايير الأمن والسلامة في التعامل. والوجبة الأساسية اللي بيوزعوها هي المقلوبة، وهي وجبة فلسطينية مكوناتها الأساسية هي الرز والخضار ولحمة أو فراخ.

ومن يوم 24 مارس لحد دلوقتي وزعوا أكتر من 1000 وجبة بنص سعرها على العاملين في مستشفيات لندن. وهما دلوقتي بيجمعوا التبرعات علشان يقدروا ينتجوا 1000 وجبة في اليوم الواحد.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة “إيد واحدة”.. مبادرات مصرية في المحافظات المختلفة لمواجهة أزمة الـ’كورونا’.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin