التحرش مش مادة للسخرية: ليه مسلسل أنا وهي أثار غضب بعض المشاهدين؟

السنين الأخيرة وبعد ما بدأت الستات تتكلم عن حوادت التحرش والعنف اللي بيتعرضوا له في الشوارع، بدأنا نشوف اهتمام كتير بالقضية دي على جميع الأصعدة ومن ضمنهم الفن. فبدأنا نشوف أفلام ومسلسلات بتتكلم بشكل تفصيلي عن ملف التحرش، وتأثيره البشع على نفسية أي حد بيتعرض له. بقى في انتقاء للكلام اللي بيتقال في الأعمال الفنية.. خوفًا من نشر ثقافة التحرش عن غير عمد. علشان كده لما شاف الجمهور مشهد من مسلسل أنا وهي لهنا الزاهد، دار في حوار فيه تتفيه من فكرة التحرش أو الكلام عنه بمنطلق السخرية.. ماكانش ممكن إن المشاهدين يسكتوا.

المشهد كان لهنا الزاهد وهي بتتكلم مع الطبيب النفسي بتاعها. سألها الدكتور عن إذا كانت بتتعاكس في الشارع ولا لأ، وكإنه شيء إيجابي ودليل على جمالها.. ولما ردت هنا الزاهد بثقة وابتسامة إن ده بيحصل كتير.. طمنها الدكتور إن هي كده تمام، هي كده محبوبة ومرغوب فيها.

نشرت صفحة catcalls of Cairo تويت بيعبروا فيها عن استيائهم من أخذ موضوع كبير وحساس زيّ التحرش كمادة للسخرية. في ستات كتير بتعاني من تشوهات نفسية و traumas حقيقية بسبب الجريمة اللي تم الحديث عنها في أحد المشاهد على إنها دليل إيجابي على شيء ما أو على أقل تقدير مادة لعمل محتوى كوميدي.

ولكن ردت هنا الزاهد على الانتقادات أولًا بتأكيدها إنها لا تقبل بالتحرش أبدًا. وإنها لما اتعرضت للنوع ده من الجرائم في أحد الأوتوبيسات مارتاحتش غير لما عملت محضر وأخدت حقها. ووضحت إن المشهد اتفهم غلط لإن الدكتور عارف إن شخصية هنا الزاهد مش بتقول الحقيقة في المشهد وعلشان كده أخد الموضوع بضحك. خصوصًا إن شخصية هنا في المسلسل دايمًا بتقول للدكتور بتاعها إن ماحدش هيبص لها بسبب سلوكها العدواني.

وأحد رواد السوشيال ميديا كمان دافعت عن مسلسل أنا وهي وقالت في تويت “لو شوفتوا البرومو في واحد تحرش بيها لفظيًا وهو على الموتسيكل وماسبتش حقها وردت وبهدلته و اللي بيتفرج عارف إن الشخصية دي مابتسبش حقها أصلًا. ياريت قبل مانهاجم نتفرج مانخدش جملة ونقول ليه قالت كده عشان أنا ماقدرش أهزر في حاجة زيّ كده لإني عنيت منها زيّ بنات كتير!”

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “جدل بسبب بوست ترقية معيد في علوم الإسكندرية وغضب من الطلاب.. إيه الحكاية؟” …

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin