التبرع بالدم في الجزائر.. من لفتة إنسانية لتجارة غير قانونية

مع انتشار وباء الكورونا، قلت عادة التبرع بالدم في الجزائر ودا ادى لإطلاق حملات لنشر ثقافة التبرع كسلوك إنساني نبيل. القانون فى الجزائر بيمنع التجارة بدم المتبرعين بشكل تطوعي للمستشفيات الحكومية، ولكن فى بلاغات من مرضي إن فى عيادات خاصة بتجبرهم إنهم يدفعوا قيمة الدم المنقول في العمليات الجراحية.

وصرح رئيس المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية في الجزائر أبو بكر الصديق محي الدين لـ Independent عربية إن “المتعارف عليه هو أن التبرع بالدم فعل تطوعي إنساني، ومن المؤسف أن يتحول لدى البعض إلى سلعة أو دواء يُسَوّقُ بمقابل”.

وأضاف محي الدين إن المرضى ضحايا العيادات خاصة اللي بتطالب بدفع ٨ آلاف دينار للكيس مدعين إن العيادة اشترت الدم ومينفعش يكون مجاني. وبالتالي طالب محي الدين إن الحكومة ووزارة الصحة لازم يتدخلوا للتحقيق لكشف الافعال الغير انسانية اللي بيقوم بيها بعض العيادات الخاصة عن طريق استغلال احتياج المرضي للدم لإنقاذ حياتهم في تحقيق أرباح. 

واضاف الحاج نوار لحول رئيس الجمعية الولائية لواهبي الدم لولاية خنشلة في الجزائر لـ Independent عربية إن طريقة توزيع حصص الدم علي العيادات الخاصة بيكون عن طريق اتفاقيات شراكة مع مستشفيات حكومية وأن “الدم لا يُباع ولا يشترى، وإنما يتم احتساب تكاليف ثمن الأكياس وسعر تحليله وتخزينه ضمن الفاتورة الإجمالية للعلاج، إلا أن بعض العيادات تقُوم بفوترته بمضاعفة السعر أحياناً، وهو ما يُفسر على أنه يبيع دم المتبرعين به” وطالب بإلغاء دفع مبلغ لتكاليف نقل الدم.

آخر كلمة: التبرع بالدم خدمة نبيلة بتنقذ حياة الأخرين، ولازم يكون في قوانين لحماية الممارسة دي.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin