اعرف ازاي بتستخدم الإمارات الجين البشري لتحسين الرعاية الصحية

مع تحول الدواء وأساليب العلاج التقليدية لدراسة الجينات في السنين اللي فاتت علشان يلاقوا علاجات جديدة، كانت مختلف دول العالم بتتبع التريند ده واحدة ورا التانية. بس العالم العربي كان مُتخلف عن التطور الجيني لحد ما أعلنت هيئة الصحة الإمراتية عن مشروعها الجيني الجديد.

مشروع الجينوم الإماراتي هو مشروع وطني بيهدف لاستخدام البيانات الجينية والذكاء الاصطناعي علشان يحسن صحة مواطنين الإمارات العربية المتحدة. وبيهدف لاستخدام تقنيات التنميط والتسلسل الجيني المتطورة للاستفادة من جينات المواطنين في نظام الرعاية الصحية الخاصة بيهم.

وعلشان كده مجموعة 42 آرتيميس، وهي واحدة من أفضل أجهزة الكمبيوتر العملاقة، هيتم استخدامها لتحليل الكمية الهائلة دي من البيانات علشان يطلعوا بمعلومات لعلماء الصفات الوراثية اللي هيستخدموها في البحث بتاعهم.

ولتوضيح أكبر، البرنامج ده بيستخدم الخلفية الجينية للمواطنين اللي ممكن تدينا معلومات طبية كتيرة نقدر نوصل بيها لعلاج شخصي لكل مواطن.

وأكد معالي عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة في أبو ظبي إن البرنامج ده بيجمع بين اتنين من أكتر التقنيات تطوراً في العالم، وهما تسلسل الحمض النووي والذكاء الصناعي اللي هيعزز المعرفة بالتعداد السكاني الإماراتي، الأمر ده هيعود بالنفع على الكل وهيعزز أسس الابتكار في مجال الصحة.

آخر كلمة: المشروع ده هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط والعالم كله!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin