احضر معانا العرض الخاص لفيلم “A Day to Die”

ناس كتير بتحب السينما والأفلام، وبتحب تروح تتفرج على الفيلم في السينمات، بس مش كل الناس تقدر تشوف فيلمها المفضل في العرض الخاص، أوقات بتبقى متحمس قوي لفيلم ومستنيه ينزل السينما علشان تروح تشوفه، بس ممكن مايكونش عندك الفرصة ولا مرة تحضر العرض الخاص بتاعه وتشوف نجومه اللي أنت بتحبهم، وطالما احنا جت لنا الفرصة دي، عايزين نشارككم اليوم، وناخدكم في جولة كده ليوم العرض الخاص لفيلم “A Day to Die” ونوريكم إيه اللي بيحصل في يوم العرض الخاص ورا الكواليس؟

من أول ما دخلنا مكان العرض الخاص شوفنا ناس كتير ماشية في نفس الاتجاه كده مشاركين بعض نفس الحماس، مع إننا مانعرفش بعض، لحد ما وصلنا لمكان السينما. أول حاجة هتحس بيها هي ريحة الفشار، وكل استعدادات السينما اللي بتحسسنا أكتر بالفرحة، والأطفال واقفين بيجيبوا فشار ومشروبات. وبعدها شوفنا السجادة الحمراء، وعلى يمينها بوستر الفيلم بصور الأبطال، وعلى شمالها كاميرات ومايكات مترتبة بطول المكان؛ صحفيين ومصورين مستنيين وصول أبطال الفيلم، وحواليهم عدد من الجمهور سمحت له الفرصة إنه يكون موجود في الحدث ده، وهم كمان مستنيين يشوفوا نجومهم المفضلين.

المختلف كمان المرة دي، إن ده أول عرض خاص لفيلم أجنبي في مصر يكون بحضور أبطاله، علشان كده اليوم كان مميز ومختلف، والناس كانت متحمسة تتعرف أكتر على الناس اللي ورا الفيلم اللي حبوه في الجزء الأول منه ومستنيين الجزء التاني بفارغ الصبر، النجوم اللي حضروا كانوا محمد كريم، Brooke Butler وLeon Robinson ومخرج الفيلم Wes Miller.

من أول النجوم اللي وصلوا واتكلموا مع وسائل الإعلام كان الفنان محمد كريم وبطلة الفيلم Brooke Butler، ومخرج الفيلم Wes Miller، واتكلموا عن زيارتهم الأولى لمصر. ويوم العرض الخاص هو مش أول يوم ليهم في مصر، لإنهم قضوا الويك إند بيتفسحوا في مصر.. في الأهرامات والمعالم التاريخية المهمة في مصر.

محمد كريم اعتبر إن مشاركته في الفيلم خطوة مهمة في مشواره الفني، وقال إنه ده نتيجة تعب ومجهود كبير قام بيه مش بس في السنتين اللي فاتوا لكن لسنين طويلة، وده وصله لإنه يمثل مع فنانه المفضل بروس ويلس، وإنه كان مستني تحقيق الحلم ده في فيلم أكشن تم إنتاجه بشكل واسع، لدرجة إن تم إخلاء مدينة كاملة من سكانها، علشان يتم تصوير مشاهد الانفجارات.

وقال عن دوره في الفيلم: “بقدم دور محقق شرطة، هدفه إنه يظهر الحقيقة مهما كانت المغريات اللي قدامه كبيرة، وبيخوض المطاردات؛ علشان يثبت الحقيقة حتى لو ده كلفه حياته.” أما المخرج، قال إن دي أول مرة يقدم بنفسه فيلم للجمهور المصري ويكون موجود معاهم في العرض، وده إحساس مختلف، لكن هيحب يكرره مرة تانية، وقال عن تجربته في مصر إنها مميزة وغير أي بلد تانية زارها، وأكتر حاجة عجبته هي الأكل وتعاملات الناس البشوشة.

وبعد اللقاءات الإعلامية والصور على السجادة الحمراء، الناس ابتدت تحضّر أساسيات السينما، الفشار والمشروبات، وتتجه لقاعة السينما نفسها، علشان يعيشوا تجربة إنهم أول ناس يشوفوا الفيلم في مصر.

اللي بيخلّي التجربة دي مميزة، بالنسبة لفريق عمل الفيلم كمان مش بس الجمهور، هي فكرة إنهم بيستقبلوا رد الفعل على الفيلم في وقتها، وبيقدروا يشوفوا ده في نفس اللحظة، ولو أمكن، بيتناقشوا ويتبادلوا وجهات النظر في الفيلم، تخيل تشوف البطل بنفسه بعد ما تتفرج على الفيلم؟ وكمان يكون هو مستني يعرف رأيك ووجهة نظرك ورد فعلك عليه، وده اللي فريق العمل قاله قبل بداية العرض.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بعيون نادين لبكي: عرض مشاكل المجتمع من خلال قصص سلسة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin