“إيد واحدة” منصة اجتماعية جديدة بتنضم للخطوط الأولى لمواجهة العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة هو مشكلة اجتماعية وثقافية موجودة تقريباً في كل حتة في الدنيا، بس للأسف في بعض البلاد زي مصر، المشكلة دي منتشرة بشكل كبير في ظل عدم وجود وعي كافي أو قوانين بتحمي المرأة.

وفقاً للجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، العنف ضد المرأة بيشمل العنف الجسدي من الزوج، والعنف النفسي والجنسي، وزواج القاصرات، والتحرش الجنسي، وختان الإناث. وكان الجهاز صرح في آخر تقاريره إن 34% من النساء اللي اتجوزوا قبل كده اتعرضوا لعنف بدني أو جنسي من أزواجهم، واتعرض حوالي 90% من السيدات للختان، وأكتر من ربع البنات المصريات بيتجوزوا قبل ما يكون عندهم 18 سنة. وده بالإضافة للأعداد الكبيرة من النساء اللي بيتعرضوا للتحرش في المواصلات العامة والشارع.

بواسطة: فيسبوك

ومن أكبر العوائق اللي بتواجه جهود القضاء على النوع ده من العنف، هو إن الضحايا من البنات الصغيرة والسيدات عادة ما بيمتنعوا عن الإبلاغ عن اللي حصلهم، وده لأنهم بيكونوا دايماً في حالة من الخوف سواء من العار أونظرة المجتمع ليهم، أو من رد فعل الاشخاص اللي أذوهم وانتقامهم منهم.

الواقع ده دفع مُلك سعيد مؤسسة منصة “إيد واحدة” لإنشاء أول منصة للدعم الاجتماعي للسيدات والبنات اللي بيعانوا من العنف على الإنترنت، وبتركز المبادرة على دعم الناجيات من العنف لغيرهم من اللي بيمروا بنفس ظروفهم بحيث يتبادلوا الخبرات ويتفاعلوا في مساحة آمنة ليهم من غير أي أحكام.

كل اللي مطلوب من السيدات في إيد واحدة هو إنهم يشاركوا بقصصهم مع عدم ذكر اسمهم في جروب الفيسبوك الخاص بالمنصة، وهيقوم معالجين نفسيين متخصصين بالرد عليهم، وإرشادهم للأماكن والخدمات اللي تقدر تفيدهم في حالتهم الفردية. وكمان المنصة بتتعاون مع مؤسسات مُختلفة لخدمة السيدات، زي تعاون إيد واحدة مع مؤسسة نية لخدمة الناجيات من العنف، ومساعدتهن في العثور على الدعم المالي بمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة من بين آليات أخرى لتمكين المرأة المُعرضة للعنف والمساعدة في بناء استقلالها.

بواسطة: فيسبوك

فكرة المنصة جت لمُلك وهي بتعمل ماجستير في التنمية المستدامة بعد ما اشتغلت محامية في مكتب الأمم المتحدة للمرأة في مصر، وهي شايفة إن منصتها تقدر تمهد الطريق لتحقيق تحول اجتماعي وثقافي بيتم فيه القضاء على كل أشكال العنف ضد المرأة في الأجيال الجاية.

وبالإضافة للخدمات اللي بتقدمها إيد واحدة حالياً، المنصة شغالة على عقد ندوات ومُحاضرات تفاعلية على الإنترنت مع حقوقيين وأخصائيين نفسيين بحيث تقدر السيدات تتفاعل معاهم بشكل مباشر ويفهموا أكتر عن حقوقهم، وبالتالي هيقدروا يكملوا حياتهم في سلام نفسي وتقبل اجتماعي من غير أي خوف.

آخر كلمة: بنقول من كل قلوبنا معاً للقضاء على العنف ضد المرأة!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin