إنفلونسر سوريّة تُثير الجدل بفستان مصنوع من 20 ألف دولار أمريكي

شغلت الإنفلونسر السوريّة، بيسان إسماعيل، ذات الـ 18 سنة، السوشيال ميديا بعد نشرها فيديو 15 دقيقة بتتباهى فيه بفستان مصنوع من 20 ألف دولار أمريكي من فئة الـ 100 دولار، واتمشت بالفستان المصنوع على شاكلة أميرات ديزني بحمالة واحدة وجزء سفلي منفوش.

أتمشت إسماعيل، صاحبة التسعة مليون متبابع على اليوتيوب، بفستان مصنوع من أرباح قناتها على اليوتيوب واللي وصفته بالأغلى في العالم، وقامت بالتسوق وشراء الذهب بانتزاع قطع نقدية من الفستان، وظهرت وهي بتنتزع ورقة من فئة المئة دولار من الفستان وبتديها لأحد العمال الوافدين علشان يغسل لها عربيتها.

أثار فيديو إسماعيل جدل كبير على السوشيال ميديا، واتهمها كتير من المتابعين بالاستهتار بمشاعر الناس في الوقت اللي العالم بيمر فيه بحرب سببت أزمة اقتصادية كبيرة ونقص في واردات الغذاء والطاقة.

كتب حسن الحسيان: “الانحطاط اللي بيصدر عن بعض “اليوتيوبرز” السوريين بيثير الاشمئزاز، وبيسان إسماعيل مثال على كده”. وأضاف الحسيان: “عايشين أيام أصبح فيها التافه “نجم”، وبيعتبر اللي بيعمله شيء مباح بذريعة الترفيه والمتعة.”

أما الست جاكلين فكتبت: “يعني مش عارفى ليه الناس عاملة ضجة على بيسان إسماعيل،” وتساءلت: “إيه يعني لما واحدة سورية يكون معاها فلوس؟”، وأضافت: “هو فعلًا الثروة دي كلها من تصوير الفيديوهات التافهة بس عالأقل عملت ثروة برا البلد مش سرقت الناس علشان تجمع ثروتها.”

بدأ مسفر المطيري كلامه بآية قرآنية وبعد كده تابع: “قد حذرنا الله عز وجل من الكفر بالنعم، فإن عذابها أليم، وحثنا الله على شكر نعمه وعدم الكفر بها.”

كتبت أيهن الطه: “الله يهنيها، في الأخر هي اللي عملت الفلوس من شغلها، حلال على الشاطر، بنت ذكية ولذيذة وعرفت تلعبها صح.”

كتب بلال: “عدد متابعين بيسان إسماعيل على اليوتيوب حوالي 10 مليون، أكتر من عدد سكان قطر والبحرين والإمارات والكويت على بعض.” وأضاف: “إنك تكون شخصية مؤثرة من غير أي مجهود علمي أو ثقافي أو أدبي أو فني أو تجاري أو رياضي فده شيء يستحق الدراسة.”

أما أنجام أبو صدى فكتبت: “البنت مارتكبتش جريمة، كل اللي عملته إنها لبست فستان مليان دولارات، ليه كل السلبية دي ناحيتها؟ بجد الموضوع لفت نظري.”

أما وارقة فانتقدت الإعلام اللي ركز على فستان بيسان وكتبت: “بخصوص اللي مافتكروش الحرب في سوريا ولا العائلات المشردة إلا لما قررت بيسان إسماعيل تلبس فستان من فلوس!”

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: المغرب يحترق: حرائق غابات غير مسبوقة ومجهودات تسابق الزمن

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin