أضرار الإفراط في تناول الأدوية والفيتامينات في عصر الكورونا

انتشرت على السوشيال ميديا الفترة اللي فاتت مجموعة من القوائم لبروتوكولات علاج فيروس الكورونا اللي بتضم مجموعة من الفيتامينات والمضادات الحيوية، وده دفع بعض الناس لشراء الأدوية والفيتامينات الموصى بيها في البروتوكولات دي، وإما أخذها كوسيلة للوقاية أو تخزينها للحاجة.

الفكرة هي إنه مفيش دواء أو علاج معين ممكن نستخدمه للوقاية من الفيروس، ومع حالة الرعب من المرض ابتدى أشخاص كتيرة ياخدوا فيتامينات دون استشارة أي طبيب مختص ظنناً منهم إن ده هيحميهم. والنتيجة كانت للأسف نقص كتير من الأدوية من السوق، وزيادة في عدد الإصابات بالإعياء والأمراض الآخرى الناتجة عن الإفراط في تناول الفيتامينات، واللي ممكن تكون أخطر على صحة الإنسان من فيروس الكورونا نفسه.

بواسطة: Pexels.com

صحيح إن الحرب ضد فيروس الكورونا بتعتمد بشكل كبير على صحة الجهاز المناعي وقدرته على المقاومة بس سلامة الجهاز ده بتعتمد بشكل أساسي على النظام الغذائي الصحي ولعب الرياضة والنوم المنتظم، والأدوية والفيتامينات هي عوامل مُكملة المفروض إنها تتاخد بس وقت الحاجة ليها.

أكبر دليل على أضرار الفيتامينات دي هو تحذيرات المنظمات الصحية المحلية والدولية ضدها، فمثلا وفقاً لهيئة الدواء المصرية، الإفراط في استخدام فيتامين “د” بيؤدي لضعف عام، ومشاكل في الكلى، والشعور بالقيء والغثيان، وده باإضافة لحدوث اضطراب في ضربات القلب عند تناوله مع دواء ديجوكسين.

وبالنسبة للزنك، الإفراط فيه بيؤدي لأعراض بتشبه الأنفلونزا، وتغييرات في حاسة التذوق، والشعور بالقيء والغثيان، وانخفاض مستويات السكر بالدم. أما فيتامين “ج” فهو بيؤدى للصداع والأرق والإسهال والمغص والشعور بالقيء والغثيان، وكمان بيزود من أخطار الوفاة بأمراض القلب بالنسبة لمرضى السكر.

بواسطة: Pexels.com

كل ده بالإضافة لفيتامين سي اللي بقى أساسي في اغلب البيوت دلوقتي، وبيؤدي الإسراف فيه للتأثير على صحة الكبد والجهاز الهضمي وضغط الدم. وبالتالي الإسراف في تناول الفيتامينات دي ممكن يؤدي لأعراض بتشبه أعراض فيروس الكورونا، ومع حالة القلق والفزع ممكن يستمر الأشخاص في أخدها وأخد أدوية تانية أخطر منها، وده ممكن يؤدي لأمراض تانية خطيرة ومزمنة صعب علاجها.

الحل الوحيد للتعامل مع الظروف الحالية هو الأخذ بكل الأجرائات الاحترازية المُتعارف عليها، والإهتمام بصحة الجسم والحالة النفسية عن طريق اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة وهيئة الدواء المصرية اللي بيتيحوا على مواقعهم وصفحاتهم على السوشيال ميديا مجموعات كبيرة من النصائح والإرشادات اللي هتساعد في تخطي الأزمة بسلام.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة نصايح ضروري نتبعها علشان نقدر نسافر ونتحرك بأمان في عصر الكورونا

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin