أسوأ أزمة إنسانية في وقتنا الحالي: اللي بيحصل في اليمن وإزاي تقدر تساعد..

بتمر اليمن بأسوأ أزمة اإنسانية وفقاً للأمم المتحدة، بأكتر من ٢٤ مليون (٨٠٪) من الشعب من ضمنهم ١٢ مليون طفل في احتياج لدعم إنساني، و ١٠،٠٠٠ حالة وفاة من بداية الحرب . ومن ٢٠١٧ بتعاني اليمن من مجاعة بتهدد أكتر من ٧ مليون شخص. وإمكانية الوصول للخدمات والمساعدات الأساسية محدودة جدًا بسبب استمرار الأطراف المحاربة في تدمير البنية التحتية لليمن.

ومع عوائق الحصول علي مياه نظيفة، انتشرت أوبئة الكوليرا، والحصبة، والدفتيريا. وللأسف مفيش حماية للمدنيين ولا دعم كافي لجرحي الحرب ووصف فريق أطباء بلا حدود إن في مناطق سكنية اتحولت لساحات قتال.

قصة صراع اليمن بدأت مع توحيد جنوب وشمال اليمن برئاسة علي عبدالله صالح في سنة ١٩٩٠، تكونت ديموغرافية اليمن من أغلبية مسلمين: ٦٥٪ من الطائفة السنية و٣٥٪ من الطائفة الشيعة الزيدية. بتحتوي اليمن علي منظمات متمردة منها منظمة القاعدة اللي تأسست سنة ١٩٩٧، وجماعة الحوثيين اللي تأسست سنة ٢٠٠٤ بهدف زيادة القوة السياسية لقبائل الحوثيين اللي بينتموا للطائفة الشيعة الزيدية، والمجلس الانتقالي الجنوبي اللي تأسس سنة ٢٠٠٧.

وبعد ثورة الشباب اليمنية سنة ٢٠١١ اللي أدت لاستبدال الرئيس صالح بالرئيس عبد ربه منصور هادي، بدأت الحرب الأهلية اليمنية مابين الحوثيين بمساندة إيران، وحكومة الرئيس هادي بمساندة السعودية و ٨ دول أسلامية سنية، والمجلس الانتقالي بمساندة الإمارات. وفي ظل الأزمة المتداخل فيها العديد من الأطراف، أكبر ضحية هيّ الشعب اليمني. 

 ومع انتشار وباء كورونا، بتواجه اليمن حالة طوارق أكبر. زاد النقص في المرافق الصحية والمياه النظيفة. تعطل الوصول للخدمات الصحية في المستشفيات والتعليم في المدارس والمياه النظيفة. ومتوقع يصاب عشرات الآلاف من الأطفال بسوء التغذية الحاد في الشهور القادمة.

المجهودات الحالية مش كافية للتعامل مع الأزمة، وفي منظمات بتقدم المساعدة من ضمنها:

  •  اليونيسيف اللي في جميع أنحاء اليمن لإنقاذ الأطفال ومساعدتهم في التعامل مع آثار الأزمة والتعافي.
  • منظمة يمن للإغاثة الإنسانية والتنمية اللي بيطلق اليمنيون علي صاحبها فاتك الرديني بلقب البطل. الرديني بيجمع الفلوس وبيتشري أكل من البائعين المحليين وبيصنع دفعات من الأكل للعائلات. 
  • Yemen Hope and Relief أسسها أحمد الجوبري بعد ما فقد العديد من أصدقائه في الحرب في اليمن وقرر يساعد الضحايا اليمن.
  • منظمة المعونة اليمنية بتقدم المساعدة الإنسانية والموارد للشعب اليمني بغض النظر عن العرق أو الانتماء السياسي أو النسب أو الدين.
  • World Food Program بيهدف لإطعام ١٢ مليون من الأشخاص الأكتر ضعفًا كل شهر، وبعد استجابة برنامج الأغذية العالمي للطوارئ في اليمن الأكبر في أي مكان في العالم.

الأزمة الإنسانية عشان تتحل من جذرها لازم نوقف الحرب اللي مسبباها، عشان أي دعم انساني غير كافي علي حل أزمة مستمرة وبتزيد كل يوم.

آخركلمة: العالم كله عليه مسئولية المساعدة في اليمن عشان نقلل ونوقف الأزمة الإنسانية. وممكن تساعدوا وتتبرعوا عن طريق مواقع International Rescue Committee، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وIslamic Relief Worldwide.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin