أزمة الستاند أب محمد أشرف بعد اتهامه بالسخرية من إذاعة القرآن الكريم

على الرغم من إن الشعب المصري معروف بخفة دمه، وبالتريقة على أي حاجة بتحصل حواليه، كنوع من الترفيه عن النفس في أوقات الضغط، إلا إن في حدود حمراء بالنسبة ليه، واللي مينفعش تكون بمثابة أمر قابل للهزار فيه أو السخرية منه تحت أي ظرف، وأي هزار يحصل حواليه حتى لو بنية سليمة، بيتحول الموضوع لحرب على الشخص اللي انتهك حرمة الموضوع، لدرجة ممكن تصل للتهديدات.

موجة من الغضب انتشرت على السوشيال ميديا بين المصريين بعد تداول فيديو لعضو فريق ستاند أب كوميدي “النخبة” محمد أشرف، وهو بيسخر من بعض المذيعين بإذاعة القرآن الكريم. اللي حصل باختصار إن في حفلة من حفلات “جلوكال شو” واللي اتعرضت على يوتيوب في شهر يناير سنة 2019، ظهر فيها محمد بيسخر من طريقة تقديم بعض مذيعين إذاعة القرآن الكريم لبرامجهم وقال “أكتر ناس بشوفها بتتكلم بطريقة غريبة بالنسبة لي هما اللي في إذاعة القرآن الكريم، مش عارف بيتكلموا كده ليه”.

وبالرغم إن الفيديو ده منشور من أكتر من سنة ونص، بس إتعاد نشره بشكل كبير من تاني، وكتير من الناس انتقدوه بشدة وقالوا إزاي يتريق على إذاعة القرآن اللي بتمثل قيمة كبيرة للمصريين واللي لها قدسيتها واحترامها، وكمان أثار استيائهم لأنه اتريق على بعض المذيعين اللي رحلوا عن عالمنا دلوقتي. وتصدر هاشتاج #ادعم_اذاعة_القرآن_الكريم تويتر إمبارح كنوع من أنواع التعبير عن الدعم للإذاعة والاستياء من اللي اتقال عليهم من سخرية، وفي كمان اللي دافعوا عنه وقالوا إن ده كان مجرد هزار بريء لا يسيء للدين أو إذاعة القرآن الكريم في شيء.

لكن معظم الردود كانت سلبية واتعرض محمد لانتقادات لاذعة من ناس كتير، بالإضافة لتلقيه تهديدات بيتقلوا فيها إن “اللي حصل مش هيعدي على خير”. وردت إذاعة القرآن الكريم عبر صفحتها على الفيس بوك ووصفت محمد بإنه “مهرج غير مضحك” بالإضافة لإعلانها إنها هتاخد كافة الإجراءات القانونية ضد الشخص ده لانتهاكه لقدسية واحترام القناة الإذاعية والعاملين بها.

الوطنية للإعلام تتقدم ببلاغ ضد صاحب فيديو السخرية من #إذاعة_القرآن_الكريم_من_القاهرة وجه حسين زين رئيس الهيئة الوطنية…

Posted by ‎إذاعة القرآن الكريم من القاهرة‎ on Monday, October 19, 2020

وبعد تقديم البلاغ بشكل رسمي من الإذاعة، اعتذر محمد وقال إن الموضوع اتفهم بشكل غلط، وأكد إنه مكنش يقصد إنه يقلل من أي حد وإنه بالتأكيد مكنش بيسخر من الدين، بس بيعلق على أسلوب التقديم بنية سليمة، ولكن الناس خدوا دقيقتين بس من الحلقة وحكموا عليه إنه بيتريق على الإذاعة والدين بشكل عام. وأكد إنه “بيكن كل الاحترام والتقدير لإذاعة القرآن الكريم وإنه اتربى على صوتها”.

آخر كلمة: هل شايفين إن دي كانت غلطة غير مقصودة تستاهل السماح، ولا تطاول يستاهل عليه العقاب؟ قولولنا رأيكم في التعليقات..

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin