Gaslighting :علامات تقولك إنك بتضلل نفسك.. ومحتاج شوية رفق عليها!

العلاقات الإنسانية صعبة ومعقدة. كتير مابنبقاش عارفين الأشخاص اللي بنتعامل معاهم دول إذا كانوا بيحبونا فعلًا، ولما بيحصل مواقف تضايق بيبقى عن غير قصد، ولا في نوايا خفية. علشان كده بقى في عمليات بحث كتير ومناقشات بتدور حولين العلامات والمواقف اللي تقولك إن الشخص ده مؤذي ليك أو بيـ “gaslight you” وبيضللك. ولكن في نوع تاني من التضليل مش كتير بناخد بالنا منه.. لما انت شخصيًا تكون بتضلل نفسك.

علاقة الشخص بنفسه لا تقل تعقيدًا أبدًا عن العلاقات مع الناس (لو ماكانتش أكثر تعقيدًا). ولإن بطبيعة الحال الإنسان بيكون طموح وحابب إنه يوصل لأحسن صورة وversion من نفسه، ساعات بيفقد التوازن في الطريق، وبيبقى هو أكثر شخص مضلل وقاسي على نفسه. والنوع ده من الـ gaslighting بيكون صعب ومتعب لإنه مابيكونش ظاهر بشكل مباشر، ولإن النقد الشخصي بيكون أصعب ومؤثر على مدى أطول. ببساطة لإن بيبقى كإنك قاعد مع شخص مؤذي 24 ساعة كل يوم! بتكون في حتة ضلمة، وفي نفس الوقت بتتخيل إن كل حاجة وهم في رأسك أنت بس.

ولكن إدراك نمط التفكير السام والمضلل هو أول خطوة مهمة، علشان تقفش الأفكار دي وتجري حوار داخلي بنّاء، لازم الأول تعرف العلامات اللي تقولك إنك بتضلل نفسك أو بتـ gaslight yourself..

إيه هو تعريف الـ Gaslighting؟

نوع من الإيذاء والتلاعب العاطفي اللي بيتم تطبيقه على الشخص (أو النفس) واللي بيخليه يتساءل ويشك في أفكاره، ومشاعره وواقعه، وحتى سلامة عقله. هو تكتيك حقيقي للإساءة النفسية بيحصلها internalization بعمق، لدرجة إن الشخص بيبدأ يصدق إنها حقيقته. وبيكون هو أقسى جلاد لذاته.

أشكال / علامات تضليل النفس

بيكون حوار داخلي سلبي وقاسي ومشكك للنفس، وغالبًا بياخد أشكال مختلفة في جُمل زيّ:

“أنا حساس بزيادة”

لما يكون في موضوع مأثر على حالتك النفسية، بدل ما تكون رحيم على نفسك ومستوعب الوضع، بتبدأ تعمل invalidation لمشاعرك، وتتهم نفسك إنك درامي وحساس بزيادة.

“أكيد أنا اللي فهمت غلط ومكانش قصدهم”

لما ناس قريبة منك تأذيك ويكونوا toxic في تصرفاتهم معاك، بدل ما توجه أصابع الاتهام ليهم، بتبدأ تشكك في نفسك، إن كل دي أوهام في دماغك وإنك أنت اللي فهمت غلط. بتختلق الأعذار لسلوك شخص ما، بدل ما تعترف بسلوكهم السام. ووقتها بتكون اتأذيت مرتين. مرة منهم، ومرة من نفسك لما صدقت إنك إنسان موهوم وبيفهم الأمور غلط أو بيتخيل حاجات ماحصلتش.

“دي غلطتي.. دايمًا!”

لما يحصل أي موقف وحش، أو تقع في مشكلة، دايمًا أول فكرة بتيجي في دماغك إنها غلطتك، وتبدأ تسمع نفسك كلام قاسي عن قد إيه أنت فاشل وإنها غلطتك.

دايمًا شاكك في قراراتك

أي قرار بتاخده، دايمًا شايف إنه مش القرار الصح، ودايمًا متخيل إن حكمك على الأمور غلط. وده اللي بيخليك شاكك في نفسك طول الوقت وبيأثر على ثقتك في نفسك بالسلب.

من المهم جدًا مراقبة الحوار الداخلي اللي بيدور جواك ونمط التفكير في حياتك اليومية، ولو لقيت إن في كتير من الجمل دي بتدور جواك، لازم تراجع نفسك وتقرر إنك تكون kinder to yourself، لإنك تستاهل إنك تثق بنفسك وتعاملها برفق.. ومهما كانت الأفكار دي مسيطرة عليك وبتقنعك إن دي حقيقتك.. اعرف إن ده أبعد ما يكون عنها!

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “روان بن حسين تشارك في التوعية بالصحة النفسية بالمشاركة في مبادرة كن لطيفًا” …

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin