7 سيدات عربية بيحكولنا ليه خانوا أزواجهم

  كلمة الخيانة دايمًا بتكون مربوطة في دماغنا بالرجال؛ لأن المجتمع بيكون متوقع أو ساعات كمان متقبل للفكرة أو مستعد يسامح فيها لأننا بنحس إن دا الطبيعي لمعظم الرجال. في المجتمعات العربية، بيكون من الغريب إننا نسمع عن ست كان عندها الشجاعة إنها تخون زوجها. وعمرنا ما بنتخيل إن الستات ممكن ببساطة تخون لنفس السبب اللي بيخون الراجل عشانه.

فيه آراء كتير جدًا مختلفة عن أسباب الخيانة بتعتمد على الشخص اللي بتسأله، الأصدقاء وأغلب الستات دايمًا بيربطوا الموضوع بالاحتياجات النفسية، علماء النفس كمان بيربطوا الخيانة بالاحتياجات النفسية وكمان الجسدية، بس النفسية أكتر، ولو انت من أتباع داروين، العلماء هيقولولك إن الخيانة الزوجية بترجع لأسباب التطور الطبيعي.

على قد ما الرجالة في العصور الأولى كانوا مخلوقين بغريزة نشر نسلهم، الستات كمان عندهم نفس غريزة تعدد العلاقات مع جمع الأكل علشان تضمن زوج في حالة وفاة زوجها أو حتى لضمان التنوع في نسلها. ودا طبعًا مش معناه إن الدافع مابيكونش جزء منه جنسي، بس عادةً ما بيكون فيه دوافع تانية بتحرك الشخص في الوقت دا.

فقررنا إننا نتكلم مع بعض الستات علشان نفهم أكتر ليه قرروا يخاطروا بمستقبلهم وحياتهم وبوصمة العار اللي هتلحق بيهم طول حياتهم:

الجواز كان لأسباب كلها غلط

“أهلي أقنعوني إن أنا عجّزت وإن فُرَصي ألاقي حب حقيقي في السن دا كانت معدومة، فاتجوزت شخص كويس كنت قابلته في بعض التجمعات العائلية وكان صديق بعض أقاربي. كنت مقتنعة إني محتاجة أكبر وأبطل أحلم، فاخترت الأمان والأولاد على الحب والجواز المثالي. بعدها بتلات سنين، غياب الإحساس بالحب كان مسببلي أزمة كبيرة وبدأت أفقد الإحساس تمامًا، وساعتها اتعرفت على حد عن طريق الإنترنت، كان الموضوع مغازلات بسيطة في الأول، كنا بنبعت لبعض صور ونقعد نضحك وبتاع واتقابلنا كام مرة بعدها. الموضوع تطور بعد كده ومكانش كلام وبس، بقى حقيقة، خفت جدًا طبعًا ومتكلمناش بعدها تاني. أنا مازلت متجوزة ومش سعيدة في جوازي”. ن.ه.

الأنانية

“الرجالة كانوا دايمًا بيحبوني. أنا شخص جذاب بطبيعتي، شكلي حلو، أو على الأقل دا اللي كان بيتقالي. بس راجل واحد عمره ما كان بيبقى كفاية، وأنا عارفة إن الستات بيكرهوا يسمعوا دا بس أنا متأكدة إن ده اللي بيفكروا فيه كلهم، وأنا شخص بيحب الاهتمام. دايمًا كنت بسعى وراء الاهتمام في أي علاقة، بعد فترة، الشخص بيبتدي يتعود عليا وبحس إني مفتقدة الإحساس بالأنوثة والجمال فببتدي أغازل اللي قدامي بحثًا عن المجاملة، عمر الموضوع ما بيكون جسدي، بس أنا عارفة إن الكلام ممكن يدمر علاقات بنفس الطريقة اللي بتدمره بيها الخيانة الجسدية”. د.ي.

الانتقام

“أعتقد إن أنا كنت دايمًا الأم والزوجة المثالية. أنا سبت شغلي واتخلّيت عن حلمي وديني وحرفيًا كل حد من صحابي علشان أبقى معاه. كنا بنحارب العالم كله بجد لسنين، بعد ما خلفنا أول ابن لينا الموضوع اختلف وبدأت أحس إن فيه حاجة غلط. عمري ما توقعت منه الخيانة لحد ما مامتي كلمتني في يوم تقولي إنها شافته في استراحة فندق مع ست تانية نص عمره تقريبًا. كان عندنا طفل صغير وكنت خايفة أواجه الحقيقة وأكلمه في الموضوع، فبعدها بأسابيع بدأت أخونه مع حد تاني علشان أخفف من حدة غضبي وأقدر أشوف جوزي كل يوم من غير ما أقتله”. ج.ي.

الموضوع حصل كدا: (وقعت في الحب)

“الموضوع مكانش متخططله، كنت بحب خطيبي وكان بقالنا 7 سنين مع بعض. صديقه المقرب كان دايمًا بيعاملني كويس بس عمري ما فكرت كتير في الموضوع دا. عمري ما تخيلت إني ممكن أخون، بس قربنا من بعض وبدأت أحس إني بحبه، كان شخص ناجح وفاتن وكل البنات كانت بتُعجب بيه بس هو إداني أنا الاهتمام. كنت بحب الإحساس دا، لفترة كنا بنخبي على خطيبي، ولما اتأكدت من مشاعري، اتكلمنا معاه، الموضوع كان سيء لأني كسرت قلبه، إحساسي بالذنب بوظ علاقتي الجديدة كمان وخسرت الاتنين”. س.د.

الاحتياجات الجسدية

“عمري ما كنت بتبسط جسديًا مع جوزي، وكنت دايمًا ببقى مكسوفة أسأله يعمل حاجة مختلفة أو أكتر. كنت متعلمة إني مينفعش أقوله على مشاكلي دي عشان ميحسش إن الموضوع بيمس رجولته، ودا عيب، فابتديت آخد اللي أنا عايزاه من حبيبي القديم، على الأقل هو عارف جسمي”. أ.أ.

دفعة أدرينالين

“كرهت نفسي لسنين لأني كنت بروح من ورا ضهر جوزي، بس كنت بحب الإحساس دا، إن الممنوع مرغوب”. ك.ل.

تعويض علاقة سيئة: (احتياجات نفسية)

“كنت محبوسة جوا جوازة سيئة مع زوج سلبي مبيعملش حاجة طول اليوم. كان عمره ما بيساعد في شغل البيت أو مع الأطفال، ولا عمره كان بيحميني في وسط عيلته اللي على طول كانوا بيقولولي كلام وحش. كان أكتر وقت في حياتي كنت بحس فيه بالوحدة وإني من غيره هكون أحسن. صديقي المقرب كان دايمًا بيقف معايا، بيشجعني وبيحبني وبيديلي كل اللي محتاجاه وزيادة. أنا حاليًا ماشية في قضية خُلع من جوزي وبجهز للجواز من الشخص اللي فعلًا خلاني أعرف قيمتي. أنا عارفة إن الناس بيحكموا دايمًا على الخيانة وبيدينوها، بس في حالتي دا اللي شجعني أتخلص من أسوأ حاجة حصلتلي في حياتي”. ب.ف.

آخر كلمة: مهما كانت الأسباب، الخيانة -على عكس الوقوع في الحب- هو اختيار بناخده بكامل إرادتنا. فكّر كويس قبل ما تدمر حياة شخص آخر.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin