“يوم تتفتح فيه الزهور والقلوب”: ليه بنحتفل بعيد الأم في 21 مارس؟

لتكريم الأمهات والأعمال البطولية اللي بيقوموا بيها، بنحتفل بالأمهات في يوم مخصص كل سنة، سواء بكلمة حلوة نحسسهم قد إيه مجهودهم بيتم تقديره، وإن دورهم مش قليل، والمهمة الصعبة اللي بيقوموا بيها في كل المراحل اللي بيعيشوها علشان يقدموا أفراد صالحين للمجتمع، من تربية ورعاية واهتمام بكل نواحي الشخصية، لكن حد سأل قبل كده اشمعنا يوم 21 مارس هو اللي اتحدد للاحتفال بعيد الأم؟

أغلب دول العالم بتحتفل بيوم الأم في 21 مارس، والبداية كانت من الأمريكية آنا جارفيس اللي عاشت في ولاية فرجينيا وهي أول من احتفل بعيد الأم، وده كان سنة 1908، وبعد كده الناس ابتدوا يقلدوها، ومع الوقت أصبح الاحتفال عيد رسمي سنة 1914، بعد ما أعلن الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون اليوم ده كعيد الأم رسميًا سنة 1913.

في الوطن العربي، قصة الاحتفال بعيد الأم كتبها الصحفي المصري علي أمين، أحد مؤسسي دار أخبار اليوم، واللي كتب فيها في عموده اليومي: “لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه (يوم الأم)، ونجعله عيداً قومياً في بلادنا، بلاد الشرق؟”. وبعدها في مقال “فكرة” اللي اتنشر في الجريدة قال “ما رأيكم أن يكون هذا العيد يوم 21 مارس، إنه اليوم الذي يبدأ به الربيع وتتفتح فيه الزهور وتتفتح فيه القلوب..!”.

زيّ ما قُلنا، أغلب دول العالم بتحتفل بيوم الأم في نفس اليوم، لكن في دول عربية وأجنبية بتختلف في يوم الاحتفال، زيّ الجزائر والمغرب وتونس اللي بيحتفلوا بيه في يوم الأحد الأخير من شهر مايو، وفي الولايات المتحدة وعدد من دول أوروبا وشرق آسيا، بيتم الاحتفال في 2 مايو، أما جنوب أفريقيا فبتحتفل يوم 8 مايو.

يوم مميز تقدر فيه تعبر عن تقديرك وحبك لوالدتك ولأي أم في حياتك شايف إنها بطلة، وقدرت تحقق إنجاز ومشوار في تربية أولادها، أو أثرت فيك بشكل ما، أيًا كان التاريخ اللي بنحتفل بيه سوا عالميًا، الأمهات تستحق تتقدر كل يوم، على كل عمل بيقوموا بيه بمنتهى الحب.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بمناسبة عيد الأم، يلا نشوف ميمز وكوميكس الأمهات اللي بتوصف يومياتنا معاهم

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin