وزيرة ليوم واحد: في اليوم العالمي للفتاة، ازاي تم دعم وتعزيز المرأة المصرية؟

امبارح كان بيوافق اليوم العالمي للفتاة، واللي أنشأته الأمم المتحدة، علشان يتم التركيز على الست بكل احتياجاتها ومتطلباتها. لحمايتها وحماية حقوقها في الحرية والمساواة في كل جوانب الحياة زيّ التعليم وفرص العمل وحقهم في القبول أو الرفض للزواج، وغيرهم من الجوانب والحقوق، اللي للأسف كتير من الأوقات الست بتعاني علشان تحصل عليهم، لمجرد إنها بنت.

والحقيقة إن ملف المرأة وحقوقها شهد تطورات كبيرة ومناقشات متنورة عن الملف ده في السنوات الأخيرة، وبالأخص في مصر. فالدولة بتحرص على الحفاظ على المرأة وحماية حقوقها من كافة الجوانب. والحقيقة إن بمناسبة اليوم العالمي للفتاة، شوفنا أكتر من موقف قدر يديلنا أمل إننا نشوف الست بشكل عام والستات المصرية بشكل خاص.. في المكانة اللي هي تستاهلها.

فقامت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، بإعطاء فتاة (نجلاء فتحي) منصب وزير التضامن لمدة “يوم واحد” في إطار مبادرة فتيات في أدوار قيادية، اللي أطلقتها هيئة بلان انترناشيونال بالشراكة مع السفارة الكندية وتحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي. التجربة دي بتهيئ للبنت إنها تعيش تجربة حياة الوزراء بشكل كامل في اليوم ده. فقامت الوزيرة بعرض الهيكل التنظيمي للوزارة، وملفات التضامن، وشرح العمليات الإدارية وكل المهام الوزارية على نجلاء، علشان تكون التجربة متكاملة.

ومن ناحية تانيةوفي ظل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، أقر مجلس النواب تشريعات بتنصر الفتاة وبتحافظ على كيانها وحقوقها، من ضمن التشريعات، تشديد العقوبات على التحرش الجنسي. وفقًا للنص:

“يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز أربع سنوات وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه، ولا تزيد على مائتي ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية أو الإلكترونية، أو أية وسيلة تقنية أخرى”

“وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تجاوز خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن مائتي ألف جنيه ولا تزيد على ثلاثمائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني عليه، وفي حالة العود تضاعف عقوبتا الحبس والغرامة في حديهما الأدنى والأقصى.”

وقال كمان الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في اليوم العالمي للفتاة، إن الإسلام بيحرر المرأة من عادات “جاهلية” بتنقص من حقوقها، وأكد إن الدين بيحمي حقوق المرأة في التعليم والكرامة وكل الحقوق اللي من المفترض إنها تكون متوفرة لها بكل بساطة.

آخر كلمة: المرأة معززة، وأي شخص هيحاول يتعدى عليها بأي صورة من الصور، هيلاقي الدولة والقانون والدين وأفراد المجتمع بيدافعوا عنها وعن كرامتها، بكل قوة!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin