هل النجاح والشغف مقتصر على العمل والحياة في المدينة الحديثة ودوشتها ولا مفيش شروط؟

بنصحى كل يوم بدري ننزل نركب عربياتنا أو المواصلات ونروح الشغل سواء كان حاجة بنحب نعملها أو لأ، علشان نعرف نكسب فلوس نعيش بيها أو نعَيش أهلنا بيها. وبعد الشغل بنروح التمرين أو ننزل مع صحابنا نتجمع في أي كافيه أو على القهوة، في دوشة المدينة والحياة الحديثة أو الـ modern life، أو ساعات بنروح نحبس نفسنا في البيت ناكل ونتفرج على مسلسل أو فيلم أو ننام.. علشان نصحى تاني يوم نعيد اليوم من أول وجديد، وكل ده تحت مسمى “تحقيق النجاح”.

وهل كل ده علشان نقدر نتحمل تكلفة الأكل والشرب ولا تكلفة الإيجار؟ ولا تكلفة المواصلات (اللي معظمها بيكون للشغل) ولا تكلفة الخروجات؟ ولا تكلفة اللبس والإلكترونيات أو الحاجات المادية أو الـ material اللي بتيجي مع الحياة الحديثة؟ تقريبًا علشان نقدر نتحمل تكلفة كل ده..

بنشوف كتير ناس بتقول إن علشان تبقى ناجح لازم تفحت نفسك شغل 24 ساعة. وتكون عبد للرأسمالية وماعندكش حياة اجتماعية ولا عندك وقت للراحة أو الأجازات. وإنك لو بتطلب الحاجات دي فأنت كده مش ناجح وكسول ومش شغوف أو passionate بأي حاجة، وعايز الحاجة تيجي بالساهل. والموضوع بقى normalized لدرجة إن أي حد بقى يخاف يطلب أجازة أو بيخاف يريح شوية لأحسن يتقال عليه كسول. طبعًا الناس اللي متقبلة الكلام ده أو الـ life style ده على نفسها، فهما أحرار. ولكن الناس اللي مش متقبلاه ولقوا نفسهم فيه مع مرور الأيام غصب عنهم، فهما أحرار برضه. ليه بنلاقي ناس بتهاجمهم وبتوجه لهم اتهامات؟ إنهم كسلانين ومايستحقوش يكونوا جزء من المجتمع علشان “عايزين يريحوا” ومش عايزين يدوا فيه بكل طاقة وذرة في جسمهم وفي نفسهم.

ناس كتير مش بتكون مهتمة بالحياة الحديثة أو الحاجات المادية. هما بس بيتعايشوا مع الحاجات دي علشان هو ده الواقع، وهو ده اللي كبروا عليه، وشافوا الناس كلها بتكبر عليه. ولكن بعض الناس دي شايفين إن النجاح مش مشترط على الحاجات المادية دي أو الحياة الحديثة دي. وشايفين إن النجاح هو إنك توصل للسلام النفسي مع نفسك أيًا كان اللي بتعمله. وإن النجاح مش مقتصر على إننا نعمل فلوس كتير أو نمسك موبايل جديد أو نروح ندفع فلوسنا في كوباية قهوة من الكافيهات. ومش شرط علشان أنا مالقتش نفسي في الحياة الحديثة والمادية، ده مش معناه إن أنا ماعنديش شغف.

ولكن بيكونوا بكل بساطة عايزين يعيشوا حياة بسيطة وهادية، حياة مفيهاش أي عوامل مادية، حياة بعدية عن الحياة الحديثة ودوشتها. فمثلًا تلاقي حد بيقول لك إنه عايز يعيش في الريف يزرع ويستمتع بالطبيعة الخضرا، أو في مكان جانب البحر ينزل كل شوية يعوم مع السمك ويستمتع بالطبيعة الزرقا، أو في الصحرا حتى مستمتع بالهدوء والفراغ، أو يعيش حياته متنقل ما بين الحاجات دي كلها وبيجرب الحياة في مغامرة مع نفسه ومع الطبيعة.. علشان في النهاية، مش هي دي الطبيعة؟ مش هي دي الدنيا الأساسية؟

ناس كتير بيكون هو ده شغفهم، الطبيعة والحياة البسيطة هي شغفهم. ناس كتير بيكونوا عايزين ده، ويكونوا بيشتغلوا حاجة بسيطة، وبيكسبوا حاجة على قدهم، لإنهم مش مهتمين بالحياة المادية. هما بس عايزين يستمتعوا بالحياة زيّ ما هي أو بطبيعتها من غير أي مدخلات من العالم الجديد اللي الناس دي بتكون شايفاه مزيف وغير مريح وبيسبب قلق وتوتر. عايزين يعيشوا بعيد عن دوشة السوشيال ميديا، ودوشة الشوارع وزمامير العربيات، وإلحاح المجتمع على إنك تمسك موبايل ولابتوب جديد، وتلبس أجدد اللبس اللي بينزل مع الموضة، وتنزل تقعد مع صحابك في كافيه مليان ناس ودوشة واللي معظم وقت الخروجة مش بيكون في إتصال حقيقي أو communication بجد معاهم.

عايزين نبدأ نـ normalize أسلوب الحياة ده كمان. عايز تعيش من غير ماديات؟ أو بفلوس قليلة تساعدك في الحاجات الأساسية وتعيش حياة هادية مع البحر أو الريف أو الصحرا أو الغابة؟ براحتك.. وطبعًا احنا مش بنقول إننا ضد التقدم والتحضر، ولكن في النهاية برضه كل واحد حر. اللي عايز يعيش في العالم الجديد يعيش، واللي عايز يعيش في العالم الطبيعي زيّ ما هو يعيش..

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: التتفيه من مشاكل الآخرين: هزار مقبول ولا تعدي على مشاعرهم؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin