من ليالي الحلمية لراجعين يا هوى: أسامة أنور عكاشة ودراما عايشة سنين

السيناريست والمؤلف العظيم، اللي عمل لنا مسلسلات تعيش سنين، وكل مرة نتفرج عليها بنحس بالونس والدفء، ونحس إننا جزء منها، مش مجرد دراما نتفرج عليها تسلّي وقتنا بقصة أو أحداث ومجرد ما الحلقة تخلص تروح من دماغنا؛ أسامة أنور عكاشة خلق شخصيات حقيقية موجودة بيننا، وبتعبر عننا وعن اللي حوالينا بطريقة واقعية، يمكن ده السبب إنها تعيش سنين ويتفرج عليها أجيال ويحسوا نفس الإحساس؟

ليالي الحلمية

في أجيال مختلفة وأحلام وطموحات وقصص مختلفة بيسرد عكاشة حكايات مربوطة ببعض بطريقة جميلة، مع اختلاف شخصياتهم وكمان تفكيرهم ونشأتهم، لكن بعبقريته قدر يربط كل ده كإنهم سلسلة معقودة، فبتشوف صراعات البيه والعمدة، اللي رغم كل خلافاتهم تحس إنك بتحب تشوف المشاهد اللي بتجمعهم، وحتى بتستنى تعرف المقالب اللي بيحضروها لبعض. بتشوف كمان الهوانم وعيشتهم وبنات البلد ومواقفهم، وبأجزاء متتابعة بتشوف الأجيال اللي بعدهم، وازاي الزمن والحياة بيتغيروا، والقصص والصراعات بتاخد منحنى جديد، وتحس إنك قادر تتفاعل مع كل ده باختلافه. دي الدراما اللي بنقف قدامها ومش قادرين نفسر ليه الارتباط الشديد اللي حاسينه ناحيتها؟ ونرجع ده لعبقرية الكاتب.

وعن تجربة، من جيل أتولد في أواخر التسعينات، اللي كان بيسليني فترة الحجر والكورونا في 2020 هو المسلسل ده، وكنت بستنى كل يوم فقرة إني اتفرج عليه وأجهز لها كمان حاجات تتاكل.

اللي بيثبت النقطة اللي بنتكلم فيها، مسلسل اتعمل في 2022، من تأليف أسامة أنور عكاشة، وطاقم العمل اشتغل على القصة وعملوا سيناريو وحوار وإخراج بشكل يخدم كل ده ويقدمه في 2022 والناس تتفاعل مع كل تفاصيل المسلسل.

راجعين يا هوى

مش مجرد قصة مكتوبة في حقبة زمنية لو عدى عليها سنين هتبقى خلاص راحت عليها، العبقرية في إنك تكتب حاجة تفضل، مش حاجة كليشيه الناس تتفرج عليها وتنساها بعدها بشوية، أو لما يعدي عليها وقت تحس إن خلاص ماينفعش تتفرج عليها تاني حتى لو كنت بتحبها.

السيناريست، محمد سليمان عبدالمالك، قدر يخلق الحوار بين الشخصيات بطريقة بتجمع بين القصة اللي اتكتبت من أكتر من 18 سنة، والحوار اللي ينفع يتقال في 2022. والمخرج محمد سلامة استغل كل ده وخلّاه يظهر على الشاشة كمُنتَج نهائي للجمهور، والناس تفاعلت معاه وحبته، واندهشوا لما عرفوا إن القصة في الأساس من تأليف أسامة أنور عكاشة، اللي وصل في ذهنهم لمكانة تخليهم يثقوا في العمل الفني اللي من تأليفه من غير شك.

وفي حوار للسيناريست مع جريدة “الدستور”، جاوب على السؤال اللي في بالنا، وقال: “قصة المسلسل ليست مرتبطة بزمن محدد، فمن الممكن أن تقدم في أي زمان ومكان لأن الخلافات العائلية والقصص الرومانسية موجودة في كل العصور كما أنه غير مرتبط بحدث سياسي أو تاريخي ارتبط المسلسل الإذاعي به في 2003”. وكمل كلامه وقال إن هو حاول يستوحي من شخصيات أسامة أنور عكاشة الواسع ومش راجعين يا هوى بس، فحاول يعمل مقاربات ما بين بليغ وحسن ارابيسك وأبو العلا البشري، يسرية مع فضة المعداوي أنوشكا مع نازك السلحدار. محمد سليمان كمان قال إن لما بيتم تقديم قصة قديمة في 2022 لازم نراعي: “لغة الحوار وتطور طبيعة العلاقات التي تتطور مع الزمن ومراعاة التكنولوجيا، خاصة الحديث منها الذي يستخدمه الأبناء من جيل الألفية المختلفين تمامًا عن أطفال التسعينات أبطال الرواية والتي قمت ككاتب سيناريو المسلسل بتحديثها”.

وقال في حوار مع ميجا إف إم: “تم تنفيذ مسلسل راجعين يا هوى، بعد التواصل مع أسرة الأستاذ أسامة أنور عكاشة وتمت الموافقة لتنفيذ العمل، والمسلسل لم يخاطب جمهور أسامة أنور عكاشة بل يخاطب جمهور بفئة سنية مختلفة، وكنا ندرس ذلك مع فريق العمل بالكامل”.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: 10 مسلسلات بنحس إنها جزء مننا ومش بنزهق من مشاهدتها

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin