من السحتوت للجنيه.. رحلة العملة المصرية عبر العصور

لما بنقعد مع أجدادنا أو قرايبنا الكبار في السن، بنسمعهم بيحكوا عن حكايات جميلة عاشوها زمان، ومن ضمنها بيبقى كلام عن قد إيه فرق قيمة العملة اختلف من زمان عن دلوقتي، وبنسمعهم بيقولوا مصطلحات لعملات اختفت وبالنسبالنا بتكون أول مرة نسمع عنها، ومش بنبقي فاهمين قيمتها أو كانت تساوي إيه في زمنهم وتقدر تشتري بيها إيه.

وده علشان الجنيه أو العملة المصرية مرت بمراحل كتير وأسماء وقيمة مختلفة، من أول سنة 1834 لما اتلغى وقتها التعامل بالعملات الدهب والفضة، وابتدى التعامل بالقرش كعملة مصرية وبعدها الجنيه.. تعالوا نعرف إيه هي مراحل رحلة العملة المصرية.

السحتوت

السحتوت بيساوي ربع مليم، يعني الجنيه بيساوي 4000 سحتوت، وهو أصغر وأقدم عملة مصرية اتصكت في القرن الماضي، والسحتوت ظهر كعملة في مصر في بداية حكم محمد علي، اللي طلع قرار بصك وطرح عملات جديدة في الدولة علشان ينعش السوق الاقتصادي.

المليم

عن: Yaoota

تسميته جات من كلمة فرنسية معناها جزء من ألف، يعني الجنيه المصري بيساوي 1000 مليم، والمليم بيساوي 100 قرش، وأول استخدام للمليم كان في سنة 1885.

النكلة

ودي بتساوي 2 مليم ونص، وسبب تسميتها بيرجع لعملة النيكل البريطاني، المصنوعة من مادة النيكل كروم.

التعريفة

كانت بتساوي 5 مليم، وبتعني “الأجرة” بالإنجليزي، وكانت الأجرة الموحدة لركوب الأتوبيس في مصر، وسبب تسميتها بيرجع لتعريفة الجمارك، اللي فرضها الاحتلال البريطاني على البضائع في الوقت ده.

الصاغ

سبب تسميته من كلمة تركية معناها سليم، علشان كده القرش السليم يعني القرش صاغ.

الشلن

ده 5 قروش، وفي الأصل كان عملة إنجليزية، وكانت قيمته بتساوي الشلن الإنجليزي تقريبًا، واُستخدم بعد الاحتلال البريطاني علشان الإصلاح النقدي في مصر.

البريزة

بتساوي 10 قروش، وتسميتها كانت علشان اتصكت في باريس، وجاية بتحريف من “باريس” ، “باريز”، “باريزة”.

الريال

الريال بيساوي 20 قرش، وكلمة “ريال” معناها ملكي، وكان بيتصنع من الألمونيوم، وابتدى استخدامه في عهد محمد علي.

الجنيه

ودي العملة الحالية، وبيساوي 100 قرش، بعد رحلته الطويلة في التجزئة والمسميات على مر العصور.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: تعرف إن الأرقام الإنجليزية أصلها عربي؟ دي القصة ورا الموضوع.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin