من أحمد رمزي لأحمد مالك، مفهوم فتى الشاشة وتغيره على مر العصور

على مر السنين ومنذ ولادة السينما المصرية والناس بتصنف الممثلين الرجال، من طيب لشرير، وسيم أو جذاب.. ولكن دايمًا بيقع أحلى الممثلين تحت تصنيف “فتى الشاشة” اللي مش ضروري يكون وسيم جدًا، ولكنه أكيد بيبقى عنده الكاريزما، والقبول، والحضور وكل المقومات اللي تأهلوا للمكانة دي في ذهن الجمهور. ففتى الشاشة بيبقى بمثابة “حلم للكل” فبيبقى فتى الأحلام وأحيانًا الحب الأول للفتيات المراهقات، وبيبقى المقياس للشباب اللي يحلموا في يوم إنهم يوصلوا ويبقوا زيه.

ولكن هل “المعايير” اللي على أساسها بنحدد الشخص ده من فتى الشاشة ولا لأ، بتتغير مع الوقت؟ وهل الذوق العام بقى مختلف دلوقتي بالذات عن أي وقت تاني؟ من “السيجار” والبدل العتيقة، للـ “man bun” والاكسسوارات الرجالي.. أكيد كتير في شكل “فتى الشاشة المثالي” اتغير.. جمعنالكم بعض فتيان الشاشة بتوع زمان وبتوع دلوقتي، علشان نلعب لعبة مقارنة صغيرة ونشوف النمط والذوق العام اختلف قد ايه عن زمان.

أحمد رمزي – أحمد مالك

تشابه في الاسم، واختلاف كبير بين الممثلين.. الاثنين بيتشافوا إن عندهم عامل الجاذبية كبير وبيتشافوا إنهم بالتعبير الدارج اللي بنستخدموا دلوقتي الـ “bad boy”. كان أحمد رمزي بيستخدم السيجار، والسلسة، والقميص المفتوح، بالإضافة لطريقة معينة في الكلام بيستخدمها علشان يحط نفسه في القالب ده. أما بالنسبة لمالك، فاتجه لأسلوب مختلف في أذواق لبسه اللي بتبقى بألوان فاقعة ورسومات مش مألوفة في معظم الأوقات، وكمان الشعر الطويل والأدوار الجريئة.

أنور وجدي – كريم عبد العزيز

أنور وجدي كان بيبهر معظم البنات في عصره بجماله وإنه راقي. وبالنسبة لكريم، فهو كمان من أكثر الممثلين الشباب اللي ليه قاعدة جماهيرية كبيرة وبيُعتبر من أكثر الممثلين جاذبية في جيله. تفتكروا في شبه في سماتهم هما الاثنين؟

رشدي أباظة – أحمد السقا

مش محتاجين نتكلم عن الفنان الكبير رشدي أباظة، وإنه أيقونة في السينما المصرية، رمز للرجل العربي الوسيم وبطباع شرقية. وبالنسبة للسقا، فحجم شعبيته لا يستهان بها، ومن ساعة ما بدأ مشواره الفني ولحد النهارده، لسه محافظ على مكانته كرمز للرجل الشرقي أو “سي السيد” في معظم أفلامه. هل في رأيكم إن في تشابه في السمات والطباع ما بينهم؟

أحمد ذكي – محمد رمضان

بالرغم إن مفيش تشابه كبير في نوعية الأدوار اللي بيقدموها في أفلامهم، كتير من الناس بتتكلم عن التشابه الكبير بين الفنان محمد رمضان والعظيم الراحل أحمد ذكي، لدرجة إن البعض قالوا عليه إنه “أحمد ذكي القادم”، ورمضان بالفعل عبر أكتر من مرة عن حبه لأحمد ذكي وإنه قدوة ليه.. فهل فعلًا في تشابه؟

شكري سرحان – كريم فهمي

لما نيجي للرومانسية في الأفلام، هنلاقي إن شكري سرحان كان من أكثر الممثلين البارزين في الحتة دي، وده اللي خلاه فتى الأحلام لبنات كتير في الوقت ده. أما بالنسبة لكريم، فبالرغم إنه ماعملش أدوار رومانسية كتير، إلا إنه نجح وبجدارة إنه يرسخ مكانته في قلوب المشاهدين كواحد من أكثر الشباب جاذبية ورومانسية، أي بنت تحلم إنها ترتبط بواحد زيه في يوم من الأيام.

حسين فهمي – أحمد فهمي

تشابه من حيث الوسامة، العيون الملونة، الطول، وكمان في الاسم الثاني. بدون منازع، كان وهيظل الفنان حسين فهمي أيقونة في الجمال بالسينما المصرية والعربية في العصر اللي فات، وإلى الآن. وبالنسبة لأحمد فهمي فهو كمان من أكثر الأبطال جماهيرية وجذاب بالنسبة للجمهور في الوقت ده.. فهل لسه حب الرجال الشقر أو اللي عندهم العيون الملونة مستمر معانا لحد النهارده؟

آخر كلمة: شايفين ايه الإختلافات اللي طرقت بالنسبة للذوق العام لفتيان الشاشة بتوع زمان ودلوقتي؟ قولولنا رأيكم في التعليقات..

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin