مع قرب ظهور نتيجة الامتحانات.. إيه أنواع الطلاب اللي بنشوفهم وقت النتائج؟

وزارة التربية والتعليم بتستعد علشان تعلن نتيجة الصف الأول الثانوي ونتيجة امتحانات الترم الأول للصف التاني الثانوي في خلال الأيام اللي جاية. وهتظهر النتائج بتفاصيل كتير زيّ عدد الطلاب اللي دخلوا الامتحان واللي تعرضوا لمشاكل تقنية وكمان اللي تغيبوا عن حضور الامتحانات، وبما إن الترم الأول مافيهوش نجاح و سقوط، فالنتيجة بس علشان الطلاب يقدروا يقيموا نفسهم.

وبمناسبة الأخبار دي، وعلشان نقلل من التوتر اللي ممكن يكون كتير من الطلاب يكونوا فيه دلوقتي، قولنا نخفف من التوتر شوية ونفكر مع بعض بشكل كوميدي، إيه ممكن يكون أنواع الناس أو الطلبة اللي بنشوفهم في الوقت ده من السنة.. قبل وبعد ظهور النتيجة؟

عاطف

ده النوع البرنس اللي بيبقى مش دريان بحاجة، الناس كلها متوترة وخايفة من النتيجة، وهو مبتسم وسعيد ومكمل في طريقه ومش فاكر أصلًا إنه كان بيمتحن.

الدحيح اللي بيحلف إنه هيشيل

عن: Tenor

ده الدحيح اللي بيبقى عارف ومتأكد إنه هيجيله مكالمة من المحافظ يقوله إنه طلع الأول على الكرة الأرضية كلها، بس بيفضل يقول إنه حل وحش وإنه نفسه يعدي بس.. ليه بتعملوا كده؟ مش هتتحسدوا والله.

المتشائم

ده أكتر نوع بيبقى ظاهر، فبتلاقي الشخص في حالة panic كأنه رايح يتعدم، وبيقول لكل صحابه إنه أكيد شال المواد كلها، ومعظم بوستاته بتبقى ميمز من الكوميديا السوداء عن نفس الموضوع.

البرنس

ده البرنس اللي بيفكرنا بشخصية أحمد حلمي في فيلم كده رضا، فبتلاقيه واثق في نفسه بشكل مقلق، بالرغم إنه ماكنش بيذاكر ومفيش أي سبب يخليه يتأكد للدرجة دي إنه هيجيب الدرجات النهائية.. وعلشان كده هو برنس!

اللي بيكرس وقته كله للدعاء

طبعًا كلنا من غير دعوات أهالينا ماكناش جيبنا أي مجموع كويس، بس النوع ده مش بيكتفي بدعوة الوالدين بس، فبنلاقيه قبل النتيجة بكام يوم كده مختفي ومابيعملش أي حاجة غير إنه قاعد يصلي ويصوم ويدعي إنه يجيب مجموع كويس.. وفي دعواته بيقول إنه مش عايز أي حاجة في حياته تانية غير الموضوع ده.. متأكد؟

المتوتر اللي بيقلبها ضحك

ده بيكون متوتر جدًا بس مش عايز يحسس حد بده فبيبدأ يستخدم الميمز والـ sarcasm كآلية دفاع وكمان علشان يخفف من التوتر وينشر شوية بهجة على صحابه على السوشيال ميديا.

اعمل نفسك ميت

في مجموعة من الناس اللي هما بيبقوا مستهترين بالدراسة ومش في دماغهم، ومش بيبدأوا يدركوا المشكلة اللي هما فيها إلا وقت النتيجة لما الدرجات ماتبقاش أحسن حاجة، لإنهم مابيبقوش عارفين هيقولوا إيه لأهاليهم، فبيتبعوا نصيحة صلاح وعاطف.. اعمل نفسك ميت!

اللي جايب مجموع عالي بس مش راضي عن نتيجته

ده بقى بعد ظهور النتيجة، فبنشوف الشخص اللي جايب درجات حلوة جدًا ولكنه مش مقفل يعني، بدل ما يتبسط بالمجموع اللي يٌعتبر حلو جدًا بالنسبة لناس كتير، بيبدأ يكتئب ويحس إنه فاشل.

اللي بيفرح إنه عدى صافي

عن: Tenor

ده الطالب اللي بيبقى عارف مستواه كويس وبالنسبة له إنه بس ينجح في كل المواد ده كافي وزيادة، وبيحتفل كمان بعد النتيجة وبيبلغ الناس كلها علشان تبارك له وتشاركه فرحته.

اللي بيفرح ببساطة لإن درجاته حلوة

ده الدحيح اللي اتكلمنا عنه من شوية، اللي بيبقى قايل لكل الناس إنه هيشيل وتاني يوم بنشوفه في التلفزيون بيتكرم من المحافظ.. فطبعًا بيبقى من حقه يفرح من قلبه على تفوقه الدراسي!

اللي جايب درجات معقولة بس كان نفسه في أحسن

ده اللي بيبقى مجموعه بين البينين، بس هو بيبقى مقتنع إنه كان فضله تكة ويبقى جايب أعلى درجة ويبقى من أوائل الدفعة.

مش درجاتي

ده بقى اللي مستحيل يعترف إنه جاب درجات مش حلوة، فتلاقيه بينكر باستماتة إن دي درجاته ويقول إنه هيروح لوزير التربية والتعليم علشان يعيدوا التصحيح.

آخر كلمة: إن شاء الله كلكم ناجحين وبأعلى الدرجات كمان!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin