مصر تعين سفير فوق العادة في قطر: هل الأزمة القطرية مع مصر ودول الخليج هتنتهي؟

قررت مصر سحب سفيرها من قطر في سنة 2014 بعد الخلافات السياسية الحادة واللي تلت إسقاط الرئيس المصري السابق محمد مرسي. بعض القرارات السياسية والبيانات اللي طلعت بإسم دولة قطر بعد إسقاط محمد مرسي في مصر، سببت احتقان العلاقات بشدة، مش مع مصر بس ولكن مع دول تانية في الخليج، زيّ السعودية والبحرين والإمارات.

في سنة 2017، الخلافات ما بين مصر والدولة القطرية تصاعدت بشدة وانتهت بقطع جميع العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين.

عدت سنين كتير من محاولات الإصلاح الدبلوماسي ما بين قطر ومصر ودول الخليج ولكن كانت المحاولات دي بتفشل في كل مرة وفضلت العلاقات كلها مقطوعة، بما فيها الطيران من وإلي قطر.

في يوم الأربع اللي فات، 23 يونيو، وطبقًا للقرار الجمهوري رقم 258 لسنة 2021، تم تعيين السفير المصري بديوان عام وزارة الخارجية “عمرو كمال الدين الشربيني” سفيرًا فوق العادة مفوضًا لدى الحكومة القطرية.

كانت الخلافات السياسية اللي نشأت ما بين مصر ودولة قطر بدأت في سنة 2013 بعد قرار خلع الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وفضلت الخلافات دي تزيد ما بين الدولتين لحد ما قررت مصر الانضمام للسعودية والإمارات والبحرين في 2017 وقطعت كل العلاقات الدبلوماسية ما بين الدولتين بشكل كامل بما فيها الطيران.

كانت القرارات المصرية والإماراتية والسعودية والبحرينية بقطع العلاقات الدبلوماسية بعد اتهام قطر بدعم جماعة الإخوان المسلمين ودعم حركات إرهابية تانية داخل منطقة الشرق الأوسط، وده اللي الدوحة أنكرته بشكل كامل في أكتر من موقف.

واستمرت العلاقات الدبلوماسية في الانحدار طوال الفترة من سنة 2013 لحد سنة 2021. وفي بداية العام الحالي بدأت المناقشات ما بين قطر ومصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بعد اتفاقية العلا في يناير 2021.

وبعد قرار مصر بتعيين سفير لدى قطر، هل العلاقات المصرية القطرية هتتجدد تاني بالكامل؟ وهل العلاقات الدبلوماسية والسياسية ما بين قطر وباقي دول الخليج ممكن تتصلح ونرجع الدول العربية للتشاور والتعاون مرة تانية؟ مش عارفين بالظبط إيه اللي هيحصل على المستوى السياسي والدبلوماسي ولكن نتمنى إن العلاقات ترجع تاني.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة.. بعد الحكم بالسجن: فيديو حنين حسام وهاشتاج بين التعاطف والاتهام

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin