بعد فيلم “200 جنيه”، ازاي اختلفت وسائل الترويج للأعمال الفنية في زمن السوشيال ميديا؟

السوشيال ميديا بقت تمتلك دلوقتي سلاح قوي ومهم في الترويج لأي عمل فني، ممكن تطلع بعمل لسابع سما وعمل تاني تنزله لسابع أرض، علشان كده كل المنتجين والمعلنين بقوا يحطوا السوشيال ميديا في أول خطتهم الترويجية، ويمكن تكون هي الوسيلة الوحيدة اللي بقى يلجأ لها معظم الناس في الوقت الحالي. وآخرهم كان فيلم 200 جنيه.

مؤخرًا شوفنا أبطال فيلم 200 جنيه وهما بيروجوا للفيلم بس على طريقتهم الخاصة وبمساعدة السوشيال ميديا برضه، فجأة ظهر على الحسابات الشخصية لأبطال الفيلم صور لكل واحد فيهم وهو ماسك “200” جنيه مكتوب عليها اسم عزيزة السيد. والناس اعتبرته جزء من الحملات اللي بتتعمل للفيلم.

الفيلم من بطولة مجموعة كبيرة من النجوم منهم: هاني رمزي وأحمد السقا وإسعاد يونس ونيللي كريم وأحمد رزق ومحمد فراج وغيرهم من الفنانين، ومن إخراج محمد أمين وتأليف محمد عبد الله، وبيدور الفيلم كله حول عملة “200 جنية” وانتقالها من شخص للتاني من مختلف الطبقات، وكل واحد ليه قصة معاها

أعمال فنية مشيت على نهج فيلم “200 جنيه”

  • شوفنا في الشهور اللي فاتت نجوم استخدموا نفس التكنيك علشان يروجوا لأعمالهم قبل عرضها، وكان من ضمنهم هيفاء وهبي وأكرم حسني وقت لما أطلقوا هاشتاج “لو كنت” واللي اتفاعل معاه عدد كبير جدًا من النجوم، والناس ماكانتش وقتها تعرف إيه ده، لحد ما اتعرف إن ده كان جزء من الحملة الدعائية لأغنية على نفس اسم الهاشتاج.
  • ومن فترة برضه اتنفذت نفس الإستراتيجية في الترويج للمحتوى من جانب نانسي عجرم لما حبت تعلن عن صدور ألبومها الجديد، فقامت بحذف كل صورها الشخصية من على جميع حساباتها على السوشيال ميديا تمهيدًا لصدور الألبوم.
  • ومن أكتر من سنة شوفنا ازاي تم الترويج لفيلم “بشتري راجل” بطولة نيللي كريم ومحمد ممدوح، عن طريق إنهم عملوا حساب مزيف لواحدة كانت عايزة تشتري راجل لمجرد الخلفة بس، وبعد كده تنفصل عنه، الموضوع وقتها عمل ضجة كبيرة على السوشيال ميديا، ورد فعل واسع، وبعدها طلع المنتج وقال إن ده كان جزء من الحملة الإعلانية للفيلم.

كل زمن وليه ظروفه، بس المهم تعرف مفتاح كل فترة علشان توصل لجمهورك بالشكل الصح ومن غير ماتحتاج تعمل مجهود كبير.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “لو كنت” هاشتاج أطلقه أكرم حسني وهيفاء وهبي، إيه الحكاية؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin