في ذكرى رحيل السندريلا: 5 أفلام اتصنفت ضمن أفضل 100 فيلم في السينما المصرية

في يوم زيّ ده، خسرنا “أخت القمر” زيّ ما كانت بتغني سعاد وهي صغيرة، خسرنا “ليدي بروح طفلة”، الفنانة الوحيدة اللي قدرت تجمع بين براءة الطفولة وجاذبية الأنثى، لقبها السندريلا وهي فعلًا كده، موهبة ماتكررش زيّها لحد دلوقتي، تقدر تضحكك وتبكيك في نفس المشهد، سعاد حسني ماكانتش واخدة التمثيل مهنة تجيب منها فلوس، ماكانتش صنايعية يعني، هي حبت السينما وادتها حياتها، عندها تلقائية مش طبيعية في الأداء، وبتعيش مع كل لحظة في الفيلم.

قالوا عنها إنها “فلتة من فلتات الطبيعة”، موهبة صعب نشوف زيّها تاني، ومش غريب عليها بكل الكم ده من مخزون الموهبة اللي عندها، إن أفلامها تتصنف ضمن أفضل 100 فيلم في السينما المصرية.

القاهرة 30

عن: middle

قدمت فيه سعاد شخصية إحسان، الفيلم من إخراج صلاح أبو سيف، وبطولة أحمد مظهر وتوفيق الدقن وقصة نجيب محفوظ، خد المركز الـ18 في قائمة أفضل 100 فيلم في السينما المصرية، شخصيات الفيلم فضلت محفورة في أذهان الجمهور، رغم إنه عدى أكتر من 50 سنة على العمل، بس التركيبة اللي عملها نجيب محفوظ في الرواية ومن بعدها رسمها صلاح أبو سيف في المشاهد والشخصيات اللي من لحم ودم، تركيبة خلت كل مشهد في الفيلم أشبه بمباراة تمثيلية.

الكرنك

من أشهر أفلامها، اتعمل سنة 1975 من إخراج علي بدرخان، وكان معاها وحوش تمثيل منهم نور الشريف وكمال الشناوي وفريد شوقي ومحمد صبحي، كان فيلم سياسي من الدرجة الأولى، وكان فيه مشهد لسعاد حسني وهي بيتم اغتصابها، المشهد ده فضل معلق معانا لحد دلوقتي، من كتر ما كان أداء سعاد كان حقيقي، واتسبب لسعاد في انهيار بعدها، الفيلم في العموم كان بيتكلم عن المعاناة اللي بيتعرضلها أصحاب الفكر السياسي في مصر.

غروب وشروق

من إخراج كمال الشيخ وبطولة سعاد حسني ورشدي أباظة، فيلم خد المركز 59 في القائمة المرشحة، مشهد سحل سعاد حسني اللي اتصور في شوارع القاهرة وسط الشعب المصري، كان من أشهر مشاهد الفيلم واتكتب عنه في مجلة الشبكة، الفيلم كان بيدور في الفترة اللي بعد حريق القاهرة.

خلي بالك من زوزو

احتل المرتبة 79، الفيلم استمر سنة كاملة يتعرض في السينمات وحقق أعلى الإيرادات، غنت فيه سعاد أغنية “ياواد ياتقيل” لحسين فهمي، واللي تعتبر من أشهر أغاني السينما لحد دلوقتي، يمكن تشوف قصة الفيلم عادية أو بسيطة، بنت طالبة من أسرة بسيطة، مامتها بتشتغل “عالمة” هتقع في حب شاب من أسرة غنية، هتقول إن القصص دي شوفناها كتير، بس في الحقيقية السيناريو كان مكتوب بحرفية عالية تشدك لأخر دقيقة، ده غير تألق السندريلا اللي كان غير عادي في الفيلم.

زوجتي والكلب

يعتبر من أجرأ أفلام سعاد حسني، وكان جيه وقت اتمنع عرضه لإنه كان فيه مشاهد جريئة كتير، الفيلم بطولة سعاد حسني ونور الشريف ومحمود مرسي، بيتكلم عن حياة شخص بتتحول لجحيم بسبب شكوكه ناحية مراته اللي وصفها بـ “أولعوبانة”.

لحد دلوقتي مش عارفين السر اللي ورا موتها واللي اتسبب في إننا نتحرم منها ومن موهبتها، لسه لحد دلوقتي بنقول “كان انتحار ولا قتل؟” بس احنا مع وجهة نظر سمير صبري اللي بتقول إن سعاد بروحها وحبها للحياة استحالة تنتحر وتاخد الخطوة دي .

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: في ذكرى وفاة عبد الحليم حافظ، تعالوا نسترجع أهم المحطات في حياته

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin