مسلسلات شوفناها وسابت بصمة مميزة في سنة 2021

السنة دي حصل فيها أحداث كتير على كل المستويات السياسية والاجتماعية والفنية كمان، ودلوقتي واحنا بنقفل سنة 2021 وبنستقبل سنة جديدة، حبينا نجمعلكم مجموعة من المسلسلات اللي أثرت فينا بشكل أو بأخر، وسابت بصمة مميزة وكان لها صدى كبير على الساحة الفنية وقت لما طلعت، سواء بسبب مواضيعها المميزة اللي طرحته أو بسبب الأداء التمثيلي بس في الأخر هما أثروا فينا وسابوا بصمة.

إلا أنا – لازم أعيش

من ضمن قصص مسلسل إلا أنا واللي كل قصصه بطلته الأساسية هي الست والبنت والأخت، بكل آلامها وأوجاعها وأحزانها وأفراحها، وجميلة عوض قدمت في المسلسل ده قصة “لازم أعيش” واتكلمت فيه عن المعاناة اللي بيتعرض لها مرضى البهاق، وعن ازاي البطلة “نور” قدرت إنها تتخطى نظرة المجتمع السطحية لها وتقول “أنا لازم أعيش”!. وبيقدم رسالة مهمة عن ازاي الأسرة لها دور كبير في إن أولادها يتقبلوا نفسهم ويبقى عندهم ثقة فيها ويتعلموا ازاي يواجهوا المجتمع تحت أي ظرف، ومايحبسوش نفسهم لمجرد إنهم مختلفين!

نصيبي وقسمتك – النظارة البيضا

قصة من ضمن قصص مسلسل نصيبي وقسمتك، ومن ضمن المسلسلات اللي سابت بصمة مميزة، اكتشفنا فيها موهبة أمير المصري من جديد، الوجه الأخر من الموهبة، سرق قلوبنا بأدائه السلس والمتمكن وخلى كل الناس تتعاطف معاه كإن فخر واحد من العيلة، وقصة المسلسل والرسالة اللي قدمها هي اللي خضت الناس لإنها فكرة مرعبة لو اتنفذت في الحقيقة، وخلتنا كلنا نسأل “إيه اللي يحصل لو كان عندنا نظارة بيضا بتكشف الناس اللي بتكدب علينا في مشاعرها ناحيتنا؟” أكيد الموضوع هيبقى مخيف ومقلق خصوصًا لو جربناه على الناس القريبين مننا، وأكيد هيبقى في نسبة من الخسائر للناس اللي حوليك، وأكيد برضه إن الأفكار دي دارت في دماغنا قبل كده، ودي كانت العظمة اللي في العمل ده.

لإنه دور على الأسئلة اللي بتدور في دماغنا بس عمرنا ما جربنا إننا نعلن عنها أو حتى نقولها لنفسنا، وشخصية فخر عبرت عن جزء مستخبي في كل واحد فينا، وهو ده عظمة الفن، إنه يقول لك اللي أنت خايف تقوله أو مش عارف، وكإنه مراية تانية بنشوف نفسنا فيها.

لعبة نيوتن

أداء الممثلين كان محتاج كل واحد منهم مقال لوحده علشان نتكلم عنه، من منى زكي لمحمد ممدوح لمحمد فراج لعائشة عبد الرحمن لسيد رجب لأدهم الشرقاوي، كل واحد فيهم يقدر ببساطة يشيل عمل لوحده، بس لما اتجمعوا مع بعض كان المسلسل أشبه بمباراة تمثيلية، في كل مشهد مهم ماكنتش تقدر تقول مين أدائه أحسن من التاني، لإن في الحقيقة كلهم كانوا بيعلوا على بعض. وغير الأداء التمثيلي، المسلسل ده فتح ملف مهم من ملفات الانتهاكات اللي بتتعرض لها الست وكان مسكوت عنها، أو بمعنى أصح في ناس ماكانتش تعرف إن ده ممكن يكون نوع من أنواع العنف للمرأة، وهو ملف الاغتصاب الزوجي، وفي الحقيقة بعد ما المسلسل ناقش القضية دي، السوشيال ميديا والمنصات اللي بتدعم حقوق المرأة والإعلام إدوا للموضوع اهتمام كبير، ودي حاجة إيجابية كان للمسلسل دور فيها، ونستحق إننا نتكلم عنها، لإن هو ده دور الفن!

خلي بالك من زيزي

المسلسل كان لأول مرة بيتكلم عن اضطراب فرط الحركة والانتباه ADHD، ناس كتير ماكانتش تعرف عنه وبدأت تدور وعرفت من خلال المسلسل وأمهات كتير اكتشفت إنه موجود عند أولادهم لما شافوا المسلسل، وبعد المسلسل في ناس مشاهير طلعوا على السوشيال ميديا واتكلموا إنهم بيعانوا من فرط الحركة، يعني المسلسل قدر يشجع الناس إنها تتكلم وإن ده شيء عادي ومايقللش من الشخص ولا يعيبه!

ليه لأ

كان بطولة منة شلبي وأحمد حاتم ومن المسلسلات اللي علقت مع الناس وسابت بصمة مميزة برضه، وكان بيتكلم عن فكرة الاحتضان في مصر وكفالة الأطفال والأيتام، واللي كان مميز في المسلسل ده مش بس أداء منة شلبي، لأ ده رد فعل الناس عليه كان إيجابي ومميز كمان، لدرجة إن السنة دي زادت طلبات الكفالة بسببه، وكانت أول مرة تحصل من زمان أوي، ووقتها أعلنوا إنهم بيناقشوا حوالي 2700 طلب متقدم وطلع هاشتاج “الأطفال مكانها البيوت” وبقى تريند.

مدرسة الروابي

مسلسل أردني عالمي اتعرض على منصة نيتفليكس، وناقش قضايا نجح في إنه يوصل للعالمية بترجمته لأكتر من 32 لغة في 190 دولة حول العالم، مسلسل ناقش قضايا وهموم وأحلام البنات بس من نظرتهم هما، المشاكل اللي بيحاول أحيانًا المجتمع يتجاهلها أو يخبيها بحجة إنها من الـ”التابوهات” فماينفعش نتكلم عنها.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ترند مسلسلات القصص القصيرة وتأثيره على نسب المشاهدة والجمهور

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin