مريم عامر: خرجت من تنميط المجتمع لها وبقت بطلة في رياضة المبارزة

مريم عامر مثال ونموذج للبنت الناجحة اللي عارفة هي عايزة إيه، واللي قدرت إنها تخرج من كل القوالب اللي غالبًا بيتحط فيها أي بنت، ومارمتش ودانها للكلام اللي ممكن تكون بتسمعه أو سمعته، بإنها رياضة مش لايقة على البنات، سابت كل ده وقررت إنها تجري ورا شغفها وورا الحاجة اللي بتحبها ومش بس كده، دي كمان قدرت إنها تنجح فيها وتحقق بطولات وتوصل لمراكز عالية وكل ده وهي لسه عندها 18 سنة.

طب إنجازاتها إيه؟

فهنلاقي إنها فازت بالمركز التاني في بطولة العالم سنة 2017 واتصنفت رقم واحد عالميًا في تصنيف YOG للخماسي سنة 2018، وكانت رقم واحد في المبارزة محليًا تحت سن 17 سنة، وكانت مؤهلة رسميًا إنها تشارك في بطولة العالم للأرجنتين في 2018، وفي نفس السنة تم تتويجها بالميدالية الذهبية في مسابقة فردي سلاح في البطولة العربية اللي اتعملت في استاد القاهرة، وفي البطولة دي بالذات سيطرت البنات على منصة التتويج هنلاقي بنات زيّ عهد ناصر ونور ماجد ورودينا جعفر اللي أخدوا مراكز وميداليات، وغير رياضة مريم المفضلة وهي الرماية فهي بتلعب كمان سباحة حرة وبطلة خماسي.

رياضة المبارزة بقى لها شعبية وجمهور في كل الدول العربية، هنلاقي مثلًا إن في السعودية بقى في دلوقتي منتخب للسيدات في رياضة المبارزة، واتعملت السنة دي بمشاركة قياسية للسيدات أكتر من 63 لاعبة تشارك فيها، ووقتها فازت لين الفزوان بالمركز الأول وبالميدالية الذهبية في سلاح الشيش وأية يوسف في سلاح السايبر، وفازت ندى عبادي بذهبية سلاح الابيه وكلها أسلحة بتندرج تحت رياضة المبارزة، واللي خلى البطولة دي مميزة أكتر هو مشاركة 3 محكمات سعوديات لأول مرة وده بعد ما عدوا من دورة التحكيم واجتازوها.

يمكن الرياضة دي مش معظم البنات بتروحلها بس في الأول والأخر البنات دول اختاروا الأنسب لهم لإن مهما سمعوا كلام الناس مفيش حد هيبطل ينتقد أو هيبطل يحط غيره في قالب التنميط، اللي هو ده ينفعك وده ماينفعكيش، وفي الأخر دور على الحاجة اللي بتشدك ولاقي فيها شغفك لإن ده هو اللي هيكمل معاك.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: هنا جودة اتصدرت تصنيف تنس الطاولة العالمي

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin