مذبحة المهاجرين.. إيه اللي حصل في مليلية؟

أعلنت النيابة العامة الإسبانية فتح تحقيق في مقتل 23 شخص على الأقل في محاولة نحو ألفين مهاجر إفريقي دخول مليلية بالقوة يوم الجمعة اللي فاتت وكانوا جايين من الأراضي المغربية. مكتب المدّعي العام الإسباني قال في بيان إنه “طلب فتح تحقيق لتسليط الضوء على اللي حصل”، وده بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في الحادثة دي.

مهاجر بيحاول يعبر الحدود – عن dw

إيه اللي حصل؟

23 مهاجر على الأقل ماتوا و140 شرطي أتصابوا بجروح، وده بحسب كلام السلطات المغربية، لما حاول ألفين مهاجر عبور السياج الفاصل باتجاه مليلية. السلطات المغربية بعد المصيبة دي قالت إن الضحايا ماتوا في حوادث “تدافع وفي سقوطهم من السياج الحديد،” وأشارت ل”استخدام وسائل عنيفة جداً من المهاجرين.”

الأحداث ماوقفتش لحد هنا بعد ما وجهت النيابة العامة بمدينة الناظور المغربية تهم جنائية لـ65 مهاجر اعتقلوا بعد المحاولة دي، من بينها “الدخول بطريقة غير شرعية للتراب المغربي”، و”العنف ضدّموظفين عموميين”، و”التجمهر المسلح”.

وضع بائس للمهاجرين في بلادهم وخارجها – عن dw

الأمم المتحدة تهاجم أسبانيا والمغرب 

ردود الفعل كانت بحجم الحدث، وكان أولها استنكار الناطق باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، لجوء المغرب وإسبانيا في مليلية ل “استخدام مفرط للقوة” ضد المهاجرين، في مأساة أسفرت عن “مقتل العشرات من طالبي لجوء ومهاجرين.”

دوجاريك أضاف كمان إن اللي حصل غير مقبول في المأساة دي، وأشار إن الأمم المتحدة لاحظت الاستخدام المفرط للقوة من الجانبين، كمان قال إن الكل أتصدم بمشاهد العنف اللي حصلت عند الحدود بين المغرب وإسبانيا، وأكد إن الأشخاص اللي بيهاجروا ليهم حقوق لازم احترامها.

الأمم المتحدة كمان دعت عن طريق المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، رافينا شمدساني، في جنيف لفتح تحقيق مستقل في محاولة مهاجرين دخول جيب مليلية الإسباني، واللي حصل فيها من أحداث وصفتها بالدامية. 

تصدت قوات الأمن بحزم للمهاجرين لمنعهم من عبور السياج الحدودي إلى مليلية – عن dw

الاتحاد الأفريقي يحتج

من ناحيته، طالب الاتحاد الأفريقي وعدد من المنظمات الحقوقية بفتح تحقيق في أحداث مليلية بشكل سريع.

سبتة ومليلية.. قصة خلاف على الحدود بين إسبانيا والمغرب وتعاون لمواجهة الهجرة

المغرب بيوصف سبتة ومليلية بالمحتلتين، في الوقت اللي بيعتربهم باقي العالم “جيبين” إسبانيين في شمال إفريقيا، سبتة ومليلية اللي حصل فيها المأساه هما الجزء الوحيد من الأراضي الأوروبية في البر الإفريقي، وهو واقع سياسي وقانوني مش بيعترف بيه المغرب أبدًا، واستمرت في المطالبة باستعادتها مع أربع جيوب تانية صغيرة في البحر المتوسط، وكلها في شريط مضيق جبل طارق.

الخلاف ده بيحط دايمًا علامات استفهام حوالين تعاون الطرفين في قمع المهاجرين غير الشرعيين، خصوصًا من الأفارقة في الوقت اللي بيعيشوا فيه خلاف كبير ونزاع عليهم، وده بيطرح تساؤلات تانية عن نظرة العالم للأفارقة.

مهاجرين أفارقة علي الحدود مع أوروبا – عن dw

“المرة دي كانت مختلفة”.. تفاصيل شهود العيان على المأساة

شهود عيان أكدوا أن المواجهات بين الأمن المغربية والمهاجرين كانت عنيفة جدًا، خصوصًا إن المهاجرون صمموا على دخول الأراضي الإسبانية بأي تمن، وده اللي خلي الحصيلة من القتلى والمصابين مؤسفة وقاسية جدًا.

الناشط عمر ناجي، اللي بيتابع ملف الهجرة في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قال إنها أول مرة يشوف فيها إن المهاجرين كانوا عنيفين في مواجهتهم مع قوات الأمن. وواحد من سكان الحي قال إن المهاجرين كان معاهم عصيان وقضبان حديد واجهوا بيها قوات الأمن، ده في الوقت اللي واحدة ست من سكان الحي شعرت بالحزن لحال بشر زينا مش من العقل منعهم من حقهم في الحياة، بحسب تعبيرها.

التفاهمات بين المغرب وإسبانيا عززت التعاون الأمني في مكافحة الهجرة غير النظامية، وهو ملف شائك وحيوي في العلاقات بين البلدين، وده في الوقت اللي بتشكل سواحل الأطلسية ممرات تقليدية للحالمين بحياة أحسن في أوروبا.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: أزمة إجبار لاجئين سوريين في لبنان على العودة لسوريا

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin