محمد الأسمر طفل سوري مرشح لجائزة السلام الدولية للأطفال

جائزة السلام الدولية بتمنح سنويًا للطفل اللي قدم مساهمة كبيرة في الدفاع عن حقوق الأطفال وناضل وحاول إنه يحسن أوضاع الأطفال المعرضين للخطر، وكان من ضمن الأطفال اللي كان ليهم دور في مساندة قضايا الطفل واللي اترشح بسببها للجايزة، طفل عربي اسمه محمد الأسمر اللي لفت أنظار العرب في الفترة الأخيرة لإسهاماته في رفع المعاناة عن الأطفال السوريين وهو لسه عنده 13 سنة.

محمد الأسمر كان له جهود كبيرة خلال سنين الحرب في سوريا علشان يساعد الأطفال اللي اتعرضوا للتشرد بسبب الحرب، ولقى إنه أنسب وسيلة للمساعدة هو إنه يوصل المعاناة اللي عاشها الأطفال وعاشها هو كمان في يوم من الأيام، وقدر إنه يوصلها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي اللي بقت أسهل وسيلة إنك توصل رسالتك لجمهور كبير وفي وقت قليل.

بدأ في تصوير ونشر معاناة الأطفال هناك من خلال فيديوهات ومقاطع مصورة بيتكلم فيها باللغة الإنجليزية، وقدر من خلال المحتوى اللي بيقدمه إنه يوصل رسالته للعالم كله، ويوريهم حال أطفال سوريا بعد القصف والحرب اللي سرقت منهم طفولتهم وأجمل أيام حياتهم. واتكلم فيها عن القصف اللي بيحصل كل يوم، وعن المعابر اللي بتتقفل وبتمنع عن الأطفال حاجات كتير وعن تركهم للدراسة والتعليم بسبب الظروف، وزواج البنات في سن صغير علشان الأهل يشيلوا الحمل من عليهم، وحاجات تانية كتير عانى منها الطفل للسوري وكانت سببها الحرب.

تصوير واعداد الصديق الاعلامي Muhammad Najdat Haj Kadour… وتدريب استاذه Omar Asmar Asmar … والاستاذ الرائع عادل الشيخ محمد

Posted by Aziz Asmar on Friday, April 9, 2021

Posted by Aziz Asmar on Saturday, April 24, 2021

محمد الأسمر ماكتافاش بإنه يوصل المعاناة بس، لأ ده رسمها على كل جدران المباني اللي اتعرضت للقصف واتهدت واتهد معاها أحلام الأطفال دول، كمان كان بيساعد الأطفال اللي عانوا من إعاقات بسبب الحروب إنهم يرجعوا لحياتهم الطبيعية تاني، وبيزور الأطفال في المخيمات ويعلمهم مهارات وبيتعلم منهم كإن هو المسئول عنهم.

الطفل ده رغم صغر سنه بس قدر إنه يوصل رسائل للعالم كله من خلال تسجيلاته اللي ناقشت تبعات الحرب في سوريا بمنتهى الجرأة اللي خلته يستحق ترشيح الجايزة دي. وكان لسان حال كل طفل سوري اتسرق منه طفولته بسبب الحرب وتبعاتها.

أخركلمة: ماتفوتوش قراءة: ميرا سينغ، طفلة خطفت الأنظار في افتتاح إكسبو دبي 2020

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin