مادة القيم واحترام الآخر: ليه لازم ننشر الوعي بكيفية التعامل مع ذوي القدرات الخاصة؟

ذوي الاحتياجات الخاصة جزء فعال لا يتجزأ من أي مجتمع، وبالرغم من التحديات الكتيرة اللي بيواجهوها في حياتهم اليومية، كتير منهم بيقدروا يتغلبوا علي كل العقبات اللي قدامهم وكمان يستغلوا قدراتهم الخاصة والمختلفة في إنهم يتفردوا في المجال اللي بيحبوه.

وللاسف كتير منهم بيعانوا من التنمر والتقليل من قدراتهم في أماكن وظروف كتيرة في المجتمع، والموضوع ده خلى طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة -بيتعرض هو وزملائه للتنمر- يطلب من رئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح السيسي تخصيص مادة كاملة في النظام التعليمي يعلم فيها المدرسين الأطفال احترام وكيفية التعامل مع ذوي القدرات الخاصة في احتفالية قادرون باختلاف.

وبالفعل استجابت الحكومة المصرية للمطلب البسيط ده، وهيتم تدريس مادة القيم واحترام الآخر بدايةً من السنة الدراسية دي لطلاب الصف الثالث الابتدائي، ولطلاب الصف الأول والثاني الإبتدائي بدايةً من السنة الدراسية الجاية.

وعلي قد ما الخبر ده مُفرح، علي قد ما مهم إننا نتكلم عن أهمية نشر الوعي بأهمية تقبل ذوي الاحتياجات الخاصة والتعامل معاهم بشكل طبيعي بين الأطفال، وده على أمل إن الجيل الجديد يكون فيه تفرقة أقل، ويقدر ذوي القدرات الخاصة يعيشوا حياتهم بشكل طبيعي تمامًا وسط زمايل وأصحاب بيحبوهم ويحترموهم. ولازم كمان نروج لاستخدام كلمات زي “ذوي القدرات الخاصة” و”أصحاب الهمم” لأنهم هيسلطوا الضوء علي فكرة أنهم مميزين بالفعل وعندهم قدرات لا يُستهان بيها.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة البرلمان المصري يوافق على إنشاء صندوق لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin