“كله مات”: إيه اللي حصل في مستشفى الحسينية؟

للأسف عدد حالات الإصابات بالكورونا في تزايد كبير، مش بس في مصر ولكن في العالم كله، وده اللي خلانا نشوف مستشفيات العزل تبدأ تتزحم من تاني، ونشوف معاناة المرضى وهما مش لاقيين سراير زيّ في وقت الذروة من كام شهر.. وللأسف تداول رواد السوشيال ميديا مقطع فيديو بيظهر وفاة عدد من المصابين بفيروس كورونا من داخل وحدة العناية المركزة بمستشفى الحسينية المركزي بالشرقية.. والكلام اللي اتقال هو إن الوفيات اللي حصلت في العناية المركزة كانت بسبب “نقص الأكسجين” في المستشفى، وده اللي تسبب في حالة من الهلع والحسرة والغضب.

اقرا كمان: رجوع الإغلاق العام في لبنان والأردن بسبب فيروس كورونا.

في الفيديو اللي انتشر، بتظهر ممرضة قاعدة على الأرض في ذهول وحزن على المرضى، ووجود بعض الممرضين بيحاولوا ينقذوا الحالات، وشاب وهو بيعرض الحالات المتوفية في قسم العناية المركزة وهو بيكرر جملة “كله مات… كل الحالات اللي في العناية ماتت”. فحصل غضب كبير من الناس وقالوا إن عدم وجود أكسجين في المستشفى ووفاة المرضى بسبب عدم قدرتهم في التنفس ده بيعتبر قتل عمد.. وده اللي خلى الرأي العام يتقلب وهاشتاج# مستشفي_الحسينيه و#العنايه_المركزه يبقوا “top trending” على تويتر.

وبعد الغضب اللي كان على السوشيال ميديا، أكد الدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إن الحالات المتوفاة في مستشفى الحسينية مماتتش بسبب نقص الأكسجين زيّ ما قال رواد التواصل الاجتماعي، ولكنه “قضاء وقدر”، وأضاف أنه تم تشكيل لجنة فنية للتأكد من سبب الوفاة، وإن اللجنة أكدت أن وفاة 4 حالات كانت بقسم العناية المركزة، كان بسبب تدهور حالتهم الصحية بسبب وباء كورونا، ولكن غاز الأكسجين بالمستشفى المركزي ماكنش فيه نقص، ومانقطعش عن المرضي.. وطلب وكيل الصحة من وسائل الإعلام إنهم يحظروا الفيديوهات والبوستات اللي بيتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي لإنها غير صحيحة وبتهيج الناس وبتعكر الجو العام.

أيًا كانت الأسباب، فلازم نفتكر إن الوباء ده مش هزار، وإن انتشار المرض ده بيخطف ناس كتير من عائلتهم والناس اللي بيحبوهم، فمفيش مكان للاستهتار أو الأنانية في وقت زي ده… لأن الثمن بيبقى غالي جدًا. فقبل ما تستهون بالكورونا وتخفف من اتباع الإجراءات الإحترازية، فكر في منظر المرضى دول وفي المعاناة اللي مر بيها طاقم التمريض وهما بيواجهوا المشهد ده..

آخر كلمة: ربنا يرحم الضحايا ويصبر أهلهم.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin