قبل أيام من ذكرى انفجار مرفأ بيروت، صوامع قمح بتنهار في نفس المكان

People queue to buy bread outside a bakery in Beirut, Lebanon April 12, 2022. REUTERS/Mohamed Azakir TPX IMAGES OF THE DAY

صحينا الصبح على خبر انهيار أجزاء من صوامع تخزين حبوب القمح في مرفأ بيروت قبل أيام من ذكرى انفجار المرفأ، وده كان بسبب حريق حصل لها من فترة، وده رغم التحذيرات اللي بتقول إن الصوامع دي اتضررت بشكل كبير بعد انفجار المرفأ في 2020.

الحكومة اللبنانية قررت من فترة إنها تهد الصوامع دي حفاظًا على السلامة العامة، بس كان في اعتراضات من الأهالي ضحايا المرفأ وطالبوا وقتها إن الصوامع دي تتحول لمعلم شاهد على الانفجار.

الخبر ده بيرجعنا تاني نفتكر واحدة من أزمات لبنان وهي أزمة الخبز، التقارير اللي نشرتها BBC بتقول إن في الأيام الحالية الأزمة وصلت لمرحلة من التفاقم غير مسبوقة؛ أفران كتير وقفت عن الشغل وأسعار العيش في السوق السوداء بقيت عالية. إنك تاخد شوية عيش بقى مهمة صعبة بجانب المشاكل اللي بيعانوا منها مؤخرًا، واللي منها نقص الأدوية والكهرباء والغاز.

طوابير الذل

هاشتاج أطلقه رواد التواصل الاجتماعي في لبنان بيتكلموا فيه عن معانتهم اليومية علشان رغيف عيش، طوابير بتوصل بالساعات وطولها بيمتد لأمتار وساعات بتوصل لمشاحنات. الشعب شايل هم إنه يتم رفع الدعم عن العيش زيّ حاجات كتير قبله، ده غير الاتهامات اللي بتتكلم عن سوء استخدام الخبز المدعوم وتخزينه في حاجات غير مدعومة، زيّ الحلويات.

بس في نفس الوقت، وزير الزراعة، عباس الحاج حسن، نفى نية الحكومة لرفع الدعم عن الدقيق، وقال إن الدنيا هترجع لطبيعتها، بس ده ماطمنش الشعب وطالبوا بتفعيل الرقابة علشان مايبقاش في احتكار، خصوصًا إن سعر ربطة الخبز بقت 25 ألف ليرة و30 ألف ليرة في السوق السوداء.

أزمة رغيف الخبز في لبنان قديمة بس بتتجدد وبتزيد مع الوقت، خصوصًا بعد ما صوامع القمح الرئيسية اتدمرت في انفجار مرفأ بيروت في 2020. واللي زوّد الموضوع أكتر هو حرب روسيا على أوكرانيا، خصوصًا إن لبنان بتستورد أكتر من 70% من احتياجاتها من أوكرانيا.

بس برغم كل الأزمات دي، الشعب لسه عارف يقف على رجله من تاني، وعلى الجانب ده هنلاقي إن السياحة مأتأثرتش كواحد من أشكال صمود الشعب. وفي ظل رخص أسعار التذاكرـ الناس اعتبرت دي فرصة إنها تشوف جمال وطبيعة لبنان بميزانية معقولة. بناءًا على توقعات رسمية، في حوالي مليون ونص شخص هيزوروا بيروت الصيف ده وسط تقديرات إن موسم السياحة يحقق إيرادات بقيمة حوالي 3 مليارات دولار.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “أهلًا بهالطلّة” لإنقاذ موسم السياحة الصيفي في لبنان

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin