في عيد الصحافة السورية: بدايتها ودورها في مشروع اليقظة العربية

من خلال الصحافة نقدر نفهم تاريخ الأمم الثقافي والسياسي والاجتماعي وعلشان كده بيقول دكتور شمس الدين رفاعي: “إن لكل أمة تاريخها الصحفي ترى من خلاله حياتها السياسية والاجتماعية تتأمل في مجرى أحداثه إذا ما أرادت أن تدرك مفهوم قيمة جهدها البشري.”

وفي عيد الصحافة السورية هنتكلم عن نشأتها وتأثيرها في الوعي الجمعي العربي مش السوري بس، من لحظة ولادتها في القرن الـ19 لحد النهارده، ودورها في مقاومة الإحتلال والنفوذ الأجنبي سواء العثماني أو الفرنسي أو الإنجليزي، ودورها الحثيث في مشروع النهضة العربية.

الصحافة السورية: النشأة ومقاومة النفوذ العثماني في البلاد

عبدالرحمن الكواكبي، عن: albylad

كانت أول جريدة باللغة العربية في سوريا هي صحيفة غدير الفرات سنة 1867 ونشأت بأمر مباشر من والي حلب العثماني، وكانت أول جريدة رسمية في البلاد، واللي اتحول اسمها بعدين لجريدة الفرات، وكان المصلح السوري عبدالرحمن الكواكبي محررًا لها، واللي سابها بعدين وأنشأ أول جريدة غير حكومية في سورية هي جريدة الشهباء سنة 1877.

عن: dig-doc

وكانت الصحافة في الفترة دي ليها تأثير قوي جدًا على الوعي الجمعي في العالم كله، لإنها كانت المصدر الوحيد للإعلام وبتخاطب عدد قليل من المتعلمين، وبالتالي كان الاعتماد عليها في نشر المعلومة وقوة تأثيرها في المتلقي أكبر من النهارده بكتير.

اتحولت جريدة الشهباء بعد وقت قصير من ظهروها، لمصدر خطر على السلطة العثمانية في سوريا نظرًا لتأثيرها القوي في الرأي العام لطبقة المتعلمين ومقاومتها الواضحة للنفوذ العثماني في البلاد، وعلشان كده أمر كامل باشا، والي حلب، بقفل الجريدة والحجز على مطبعتها.

كان الكواكبي واحد من أهم المصلحين في العالم العربي الإسلامي، وخاض معركة طويلة ضد الاستبداد السياسي العثماني لحد ما هددته السلطات في سوريا بالقتل فهرب لمصر، وانضم للجناح التاني في مشروع اليقظة العربية في الوقت اللي كان جناحها الأول في بيروت وسوريا والجناح التاني في مصر.

دور الصحافة في الثورة السورية ضد الاستعمار الفرنسي: شعلة المقاومة الوطنية

من الثورة السورية 1926، عن: alwafd

بعد خروج النفوذ العثماني من سوريا سنة 1919، مالحقش السوريين يفرحوا ولقوا الإحتلال الفرنسي سنة 1920 بيقبض على أنفاس الوطن، ورغم اختفاء كتير من الصحف القديمة إلا إن صحف جديدة ظهرت واختلفت في أفكارها واتجاهتها ولكن اتفقت في الدعوة الحثيثة ضد الاستعمار الفرنسي، وكانت الصحافة السورية سبب مباشر في قيام الثورة السورية 1926 ضد الفرنسيين واللي استمرت لمدة سنتين.

بعد الثورة السورية زاد تعنت الاستعمار الفرنسي ضد الصحافة ونجح في اغلاق عدد كبير منها، واضطهدوا الصحفيين بشكل كبير، ولكن فضلت جريدتين بيقاوموا بقوة هما جريدتي القبس والأيام، ورغم إن محاولات الاستعمار النيل منهم نجحت في التسبب بخسائر كبيرة للجريدتين إلا إن الصحفيين ماخسروش معنوياتهم واتحولت الجريدتين لمدرسة في المقاومة والوطنية.

ما بعد الحرب العالمية التانية: فيض غزير من الصحافة السورية

توقيع اتفاقية الوحدة العربية، عن: elwatannews

بعد نهاية الحرب العالمية التانية في 1945، بدأت سوريا تنعم بقدر كبير من الحرية، وظهر ده بشكل واضح على الصحافة السورية اللي كبرت بشكل كبير جدًا لدرجة ظهور عدد ضخم من الصحف وصل لحوالي 45 صحيفة، في وقت كان عدد سكان البلاد مايزدش عن 4 مليون مواطن سوري.

فضل دور الصحافة في عهد الحرية الوطنية واحد، وهو تثقيف الشعب وإدماجه في الدور الوطني الأكبر وتشجيع الروح الوطنية الإصلاحية، وفضلت فكرة مشروع اليقظة العربية ودفع عجلة النهضة الفكرية الشاملة في الوطن العربي هي الشغل الشاغل للصحافة السورية، وده اللي ظهر بشكل واضح في فترة الوحدة العربية بين مصر وسوريا.

في مرحلة الوحدة العربية كان نشاط الصحافة السورية بيركز على ترسيخ مفهوم القومية العربية اللي بدأه جمال عبدالناصر، والدعوة لرسالة الوحدة الخالدة، واللي ماوقفتش بعد الإنفصال ونكسة 1967، ولكن استمرت الفكرة حية في قلب ونشاط الصحافة السورية.

فضلت سوريا وصحافتها أيقونة من أيقونات النضال ومحور من محاور المقاومة العربية اللي بيدفع شعوب المنطقة في اتجاه النهضة والوحدة والفكرة القومية الكبرى اللي بتجمع شعوب المنطقة تحت راية واحدة.

الصحافة في عهد الرئيس بشار الأسد

عن: ebayimg

من أهم وأشهر الصحف اللي فضلت شغالة في سوريا من عشرات السنين لحد النهارده هي البعث وتشرين والثورة، ودول من الصحف اللي كان ومازال ليها دور كبير في تكوين الوعي الجمعي السوري، وكانوا من أهم الناشطين في الحركة التصحيحية الصحفية اللي بدأت في سوريا سنة 1970 وحاولت تجدد مفهوم الصحافة ليواكب التطورات العالمية.

عن: raseef22

وفي 26 من فبراير 2001 اتعرف المواطن السوري على شكل جديد من الصحافة في شكل جريدة الدومري الساخرة الكاريكاترية، واللي خلقت شكل جديد من الصحافة بيناقش القضايا المجتمعية والسياسية من خلال السخرية والسخرية بس، لحد ايقافها سنة 2003 بأمر مباشر من السلطة.

وتظل الصحافة السورية لحد النهارده وخلال عشر سنين وأكتر من الأزمات السياسية والإنقلابات الإيديولوجية في البلد اللي حمل شعلة الثقافة والتنوير والنهضة العربية بتقاوم سبل التضييق وبتقطع طريقها بقوة وأمل في عصر العروبة اليقظة.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: تخيل لو لسه عايشين في عصر محمد علي؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin