في الذكرى الخامسة لوفاتها، مصر بتفتكر شهيدة الرحمة سلوى أبو النجا..

بواسطة منة حسني.

مرت خمس سنين على وفاة الرحيمة سلوى أبو النجا شقيقة الفنان خالد أبو النجا اللي كانت معروفة بحبها للحيوانات الضالة في الشوارع وتربيتها وانقاذها ليهم وخصوصًا القطط اللي مالهش مأوى برعايتهم في منزلها بشارع محمد مظهر في الزمالك.

وفجأة صحي المصريين على خبر وفاه سلوى بعد حريق بمنزلها، وفيه ضحت بحياتها في محاولة لإنقاذ قطة ورا التانية لحد ما قدرت تنقذ وبعدها توفت بسبب الأختناق عن أثر الحريق عن عمر 64 سنة.

سبب الحريق طبقًا لحارس أحد العقارات السكنية القريبة من موقع العمارة هو بسبب إهمال بعض الشباب اللي كانوا بيستخدموا ألعاب نارية وبسببها نشب حريق في شقة سلوى، اللي مرضيتش تتخلى عن القطط واختارت تضحي بحياتها عشانهم.

عن العربية.

وصرحت دينا ذو الفقار، الناشطة الشهيرة في مجال حقوق الحيوانات، على حسابها بموقع “فيسبوك”، إن الـ 19 قط اللي تم إنقاذهم كانوا مصابين بحروق وجروح خطيرة، والبعض منهم عانى من مشاكل في الجهاز التنفسي، وأخرى في العين.

وفي تصريح آخر لذو الفقار لـ”الأهرام أونلاين”، قالت إنهم حولوا الجراج في عمارة سلوى لعيادة بيطرية مؤقتة راعوا فيها القطط قبل نقلها إلى مستشفيات الزمالك البيطرية، وطلبوا من الأطباء البيطريين يبذبلوا أقصى مجهود مع القطط اللي كانوا على قيد الحياة عشان متبقاش تضحية سلوى من غير سبب.

وكل سنة مستخدمي السوشيال ميديا والمهتمين والمدافعين عن حقوق الحيوان بيحيوا ذكراها وبيدعوا ليها بالرحمة لها بسبب عطفها الشديد على الكائنات اللي ملهاش صوت تشتكي بيه من أذى البشر.

ومن وسط الناس اللي بتحيي ذكرى شهيدة الرحمة والإنسانية كل سنة، أخوها الفنان خالد أبو النجا اللي نزل صورة ليهم على حسابه على الإنستجرام في ذكرى سابقة بهاشتاج البقاء للحب.

آخر كلمة: بنتقدم بالعزاء لأسرتها، وبنتمنى إنها تكون في مكان أحسن.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin