ضد التعصب والتنمر.. كل اللي حصل مع شيكابالا بعد ماتش الأهلي والزمالك

بعد نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والزمالك، اللي كان الأول في التاريخ، وفوز النادي الأهلي بالبطولة، اتملت الشوارع باحتفالات الجمهور بالبطولة الأفريقية التاسعة للفريق وسط فرحة مستمرة لحد النهارده، ولكن في وسط الفرحة والاحتفالات ظهرت أفعال مشينة من بعض الجماهير ضد شيكابالا، اللي وصلت لأعلى درجات العنصرية والتنمر، وعدت التعصب الكروي بمراحل وكسرت كل القواعد الإنسانية حتى، واستنكرها الجميع بما فيهم جماهير النادي الأهلي ومشجعيه ولاعبيه كمان.. فتعالوا نشوف إيه اللي حصل؟

هاشتاج #Stop_racism_against_shikabala اتصدر تويتر بعد انتشار فيديو مسيء من بعض جماهير النادي الأهلي بيقوموا فيه برفع كلب أسود لبسوه تيشيرت نادي الزمالك وبيهتفوا باسم اللاعب شيكابالا، في واقعة استنكرها الجميع حتي مشجعي الأهلي نفسهم.

عن يوتيوب

ومنتهاش التنمر والعنصرية لحد هنا، بل إنها وصلت لإن البعض منهم اقتحم مقابر أسرة اللاعب شيكابالا ورمزوا بتابوت في إشارة لاعتبارهم ليه إنه متوفي، في أفعال كلها ضد أبسط معاني الإنسانية، واستنكرها مشاهير كتير وعبروا عن ده على صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي.

عن يوتيوب

واستنكر كتير من الفنانين والمشاهير وكمان لاعبي النادي الأهلي الأفعال دي وهاجموها، ودعوا لنبذ العنصرية اللي تخطت كل أفعال التعصب الكروي اللي حتى في أساسه مرفوض.

وأعلنت مصادر قضائية إنه بالفعل تم البدء في فحص الفيديوهات من الجهات المختصة وهيتم معاقبة المتهمين بالعنصرية والتنمر في الفيديوهات دي.

وكل الأفعال دي مرفوضة طبعًا، ومع كل حملات ومبادرات نبذ التنمر لسه بنشوف عنصرية وتنمر بصورة أصعب من اللي قبلها كمان، وللأسف إنها طالعة من فئة المفروض إنها كبيرة وأفعالهم محسوبة عليهم وبتنتمي لفريقهم كمان، مع إنهم أكيد مش بيمثلوا النادي الأهلي ولا جماهيره، وإنها مجرد أفعال من أشخاص بيفتقدوا كل معاني الإنسانية.

آخر كلمة: إنك تشجع فريقك وتفرحله، مالوش أي علاقة بالعنصرية والتنمر وانعدام الإنسانية.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin