صانع للكوميديا وحياته كانت فيلم تراجيدي: محطات من حياة إسماعيل ياسين

إسماعيل ياسين، أبو ضحكة جنان أو سمعة .. أهم كوميديان جيه في مصر وفي الوطن العربي، قصة صعوده والشقا اللي أتعرض له تتحكي وتتكتب في كتب. كان له أسلوب خاص في الكوميديا ماحدش عرف يوصل لها؛ كوميديا صادقة ونابعة من مواقف حقيقة، أو زيّ ما بيقولوا كده، كان معجون بمياه كوميديا. وفي ذكرى وفاته، تعالوا نفتكر لحظات وحكايات من دولاب الأب الروحي للكوميديا.

بدايته ماكانتش سهلة

ومين في نجومنا الكبار اللي بنحبهم بدايته كانت سهلة؟ حياته كانت غير مستقرة، ساب تعليمه وهو في ابتدائي بعد ما والده أتراكمت عليه الديون وأتحبس، وكان شغال منادي بينادي على القماش وبينادي على العربيات في مواقف في السويس، وأشتغل مطرب في الأفراح الشعبية ومع الأسطى نوسة، وبعد كده قرر إنه يجري ورا حلمه فسافر القاهرة، وفي أوقات كان بينام في المساجد لإنه ماكانش يعرف حد في القاهرة.

وبدأ مع فرقة بديعة مصابني اللي اكتشفت موهبته، ومن هنا بدأ مرحلة تانية في حياته؛ النجاح والشهرة، ويُعتبر تاني واحد في السينما المصرية يتم إنتاج أفلام باسمه، “إسماعيل ياسين في الأسطول”، “إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة”.. وفي فترة الخمسينات كان بيمثل في أكتر من 15 فيلم في السنة الواحدة.

ألشة ولا تنمر؟

أم كلثوم تسخر من إسماعيل ياسين.. ورد صادم من الأخير | الوفد
عن: الوفد

إسماعيل ياسين كان معروف بروحه الحلوة اللي كان بيستقبل بها أي نقد بضحك وهزار، وكان له موقف شهير مع الست أم كلثوم؛ في مرة من المرات قابلته في صيدلية وكان بيوزن نفسه، فسألته “وزنك كام يا إسماعيل؟” قال لها “78 كيلو جرام”، فراحت قالت له وهي بتضحك معاه “ويا ترى الوزن داخل ضمن حجم بوقك “فمك” ولا لأ؟”، راح إسماعيل رد عليها بنفس السخرية وقال لها “أكيد أنتي سيبتي صوتك وجاية تتوزني من غيره لإن صوتك كبير وقوي”. وفي الحقيقة الموقف ده احنا مش عارفين نحدده إذا كان ده تنمر ولا هزار بين اتنين صحاب، والأهم إنهم تقبلوه عادي ووقعوا على نفسهم من الضحك بعدها؛ وبالتالي احنا مالناش دعوة.

نكتة دخل بسببها مستشفى الأمراض العقلية

في مرة من المرات سمعة كان بيأدي مونلوج في حفلة من الحفلات قدام الملك فاروق، فطلب منه الملك إنه يقول له نكتة جديدة، وطبعًا عفوية إسماعيل وجرأته أحيانًا بتوديه في مشاكل كتير، وده فعلًا اللي حصل وراح قايل النكتة الجديدة بتاعته بناءً على طلب الملك “مرة واحد مجنون زيّ حضرتك” .. رد عليه فاروق “أنت بتقول إيه يا مجنون؟” فحاول وقتها إسماعيل يخرج من الموقف بإنه يتظاهر إنه أغمى عليه. بس اللي حصل بعد كده ماكانش في صالح إسماعيل خالص؛ الملك بعت له طبيبه الخاص علشان يفحصه، وعلشان الدكتور ينجي إسماعيل قال للملك إنه أتعرض لحالة عصبية سيئة دفعته إنه يقول كده، وراح كتب تقرير بده، بس الظاهر إنه بدل ما يحاول ينقذ إسماعيل، التقرير وداه لمستشفى الأمراض العقلية لمدة 10 أيام.

حكاية مقال كتبه سمعة في مجلة الكواكب

إسماعيل ياسين كان بيتميز بذكاء شديد في إنه يحول حاجات الناس كانت شايفاها عيوب لمميزات له، كتب مقال اسمه “بُقي العزيز” في مجلة الكواكب سنة 1949 بيحكي فيه عن أطرف المواقف اللي أتعرض لها بسبب “بُقه”، واللي اعتبرها سبب لنعيمه وشقائه في نفس الوقت، وبعد ما كان بيضايق من تنمر أصحابه عليه حول الموضوع لقصة بيستخدمها بذكاء في أفلامه.

ليه بتعايب الناس على بُقي

ليه بتقول أما عليه بُق!

أما جمال البُق لسانه

حتى إن كان يبلع ميت حُق «بضم الحاء»

ياما بُق جميل.. ولسانه طويل

عاوز المفراض

ياما بُق فى ناس.. خباص خناس

نباح عضاض

نهاية تراجيدية لكوميديان أسعدنا بفنه

إسماعيل بجانب موهبته في التمثيل هو كمان مغني شاطر، مونولوجيست بيقدم لونه الخاص، والقصص والحكاوي اللي كان بيحكيها كانت بتمس الناس لإنها كانت حقيقية، بس في حاجة دايمًا بنسألها وبنقف عندها؛ ليه دايمًا حياة الكوميدينات اللي أسعدونا طول حياتهم بتنتهي بنهاية مأساوية ماتلقش بتاريخهم اللي عملوه؟

بالرغم إن إسماعيل أيامه الأخيرة في الحياة كانت صعبة بسبب تراكم الديون والحجز على أملاكه، وماكنش في نفس توهجه الفني والسينمائي أو زيّ ما بيقولوا “أتسحب البساط من تحت رجله” لصالح أجيال جديدة، ورجع تاني لأول مهنة بدأ فيها حياته الفنية “مونولوجست” لإنه ماكنش بييجي له عروض فنية. وكان بيعاني وقتها من مرض النقرس اللي كان بيألمه، لدرجة إنه كان بيطلع على المسرح بالبدلة والشبشب، وأخر ليلة في حياته كان بيقدم عرض في المسرح بس ورا الكواليس كان بيعيط، ولما سألته سعاد مكاوي “مالك يا إسماعيل؟” قالها “متضايق شوية”، وطلع قدام الناس على المسرح علشان يضحكهم ويبسطهم وماحدش كان عارف إن قلبه كان حزين؛ أخر ليلة في حياة أبو الكوميديا كانت مليانة بالدموع والدراما.. بس برغم كل ده، هيفضل هو صانع السعادة والكوميديا لينا ولأهالينا ولناس كتير.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: في ذكرى وفاتها: حكاية صالحة قاصين، أول ممثلة تقف على خشبة المسرح في مصر

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin