سيدة المطر وشنطة ياسمين صبري: إيه اللي حصل وليه الناس ربطت بين الصورتين؟

من قدرات الشعب المصري العجيبة، إنهم بيقدروا يخلقوا موضوع ويبقى تريندينج من حرفيًا ولا شيء، وساعات كمان بيخلقوا ربط بين حاجتين مالهمش أي علاقة ببعض، وأكبر مثال على ده هو اللي حصل مع “شنطة” ياسمين صبري… واخدين بالكم من اسم الموضوع أصلًا؟ ولكن ممكن نقول إن ساعات تصادف حدوث حاجتين في نفس الوقت، بيفرض مقارنات وطرح أسئلة معينة… زيّ “شايفين في ناس عايشين في رفاهية إزاي في حين إن ناس تانية مش لاقية تأكل؟” بس إيه اللي خلى ده يحصل مع ياسمين؟

بعد نشر ياسمين صبري صورة لها في طيارة خاصة وعلى الكرسي اللي جنبها شنطتها، راح رواد السوشيال ميديا يدوروا على سعر الشنطة اللي موجودة في الصورة، وكأنهم مباحث الشنط! ووصلوا في الآخر لإن سعر الشنطة ماركة “Hermes Berkin” يقدر بـ 20 ألف دولار أمريكي، وهو ما يعادل 315 ألف جنيه مصري. وبعد ما أخد الموضوع وقته كمصدر للميمز والفكاهة… دخلنا في موضوع تاني أكتر جدية.

عن: MSN

وتزامن نشر ياسمين لصورتها بالشنطة، مع انتشار صورة تانية لسيدة وقت نزول المطر الغزير في القاهرة، وهي قاعدة من غير حاجة تحميها من المطر، وبتبيع ترمس، وهي حزينة وبتبكي… في ناس محتاجة للفلوس للدرجة الصعبة دي! يمكن تزامن انتشار الصورتين في نفس الوقت هو اللي خلق الجدل اللي حصل، ومقارنات بين حياة الفنانين والناس الغلابة اللي زيّ الحاجة نعمات أو “سيدة المطر”، اللي انتشرت صورتها في كل حتة على السوشيال ميديا.

ورغم إن ياسمين صبري دخلت في المشكلة دي غصب عنها (لسوء حظ التوقيت)، إلا إنها قدرت تطلع الإيجابي من سوء التفاهم اللي حصل، واستغلت الموقف ده في إنها تعمل عمل خير.. فكتبت تغريدة على موقع تويتر وقالت فيها إنها سعيدة إن اللي حصل ده أدى في النهاية إنها تقابل وتتعرف على سيدة المطر، وقالت كمان إنها مستعدة تتكفل بكل اللي تحتاجه من مصاريف.. فهل تعتقدوا إن ياسمين اتظلمت في إن يجي اسمها في الموضوع ده، ولا ده كان شيء لازم يحصل لتزامن الحدثين في نفس الوقت؟

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة “ قميص التعبير عن التحرش وهدى المفتي: إيه القصة وليه حصل جدل وهجوم عليهم“.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin