رضوى حسن وتزلجها على مياه البحر المتوسط هو الحافز المعنوي اللي كلنا محتاجينه

     رضوى حسن، أول مقدمة برامج تليفزيونية من ضعاف البصر في مصر، حطمت مرة أخرى حاجز كبير من الحواجز اللي كلنا بنعتقد إنها بتُعيق  ذوي الاحتياجات الخاصة ودا كان على إحدى سواحل البحر المتوسط. المقدمة الشجاعة قررت إنها تمارس رياضة التزلج على المياه في الساحل الشمالي مع مؤسس “Surf Camp Egypt” عمر السبكي اللي ساعد رضوى تحقق حاجة كانت بتُعتبر مستحيلة قبل كده. في سعيها نحو المغامرة، رضوى كان نفسها تركب الموج وبالفعل حققت هدفها ومعاه أعطت الأمل لملايين من ذوي الاحتياجات الخاصة وأكدت قصة نجاحها الملهمة لينا جميعًا.

بعد تزلجها لبعض الثواني ومع أول موجة، حست رضوى بالانتعاشة. تركيزها خلّاها تبدو وكأنها في حالة طبيعية جدًا وكأنها متمكنة من العملية بأكملها ودا اللي ساعدها تبقى جاهزة لدروس أكتر. مدرب رضوى، عمر السبكي، وصف اللحظة بإنها واحدة من بين الأفضل في مسيرته التدريبية كلها.

رضوى مش غريبة على التحديات، فقبل حصولها على وظيفتها الحالية كمقدمة في برنامج السفيرة عزيزة اللي بيُعرض على قناة دي إم سي، كانت بتعمل في محطة الراديو 9090 في برنامج يلا بينا اللي كان بييجي كل يوم أحد. بالرغم من إعاقتها اللي كانت بسبب زيادة في الأكسجين دمرت شبكة عينها بعد ما اتولدت قبل معادها الطبيعي، رضوى شخص مليء بالحياة؛ فهي كبرت متمسكة بحلمها إنها تكون مذيعة في الراديو رغم الرفض اللي كانت بتُقابل بيه بعد تخرجها. بس رضوى قررت تقاتل -بكل معنى الكلمة- علشان توصل لهدفها وكملت تحضير نفسها للمجال عن طريق كورسات في اللغة والموارد البشرية ومهارات التواصل واللي ساعدوها توصل لبعض الأشغال في البداية في مجال خدمة العملاء وفي النهاية كمقدمة برامج وقصة نجاح يفتخر بها أي إنسان.

آخر كلمة: ايه اللي مانعك تكسر حدودك؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin