رحلة الجنيه في الأعمال الفنية من شقة إيجارها 150 قرش لدكتورة مرتبها 500 جنيه

صور إعلانات ومشاهد من أفلام أو مسلسلات مختلفة ممكن تعدي عليها بالصدفة في التلفزيون أو حتى على السوشيال ميديا، وتقف عندها دقايق، وتركز في الأسعار اللي بتتقال في المشهد ده أو المكتوبة في الإعلان، وشكلك يبقى بالظبط شبه سمير وشهير وبهير لما وقفوا قدام يافطة الإعلان عن رحلة في الجامعة بجنيه ونص شاملة الإفطار والإقامة والانتقالات كمان، وفضلوا متنحين شوية قدامها.

ده اللي حصلنا احنا كمان لما قرينا سطرين من رواية لإحسان عبدالقدوس، وبين السطور لقينا الأسعار فيها غريبة كده، وده خلّانا ندوّر أكتر على الأسعار في أزمنة مختلفة لكنها مش بعيدة قوي، ونشوف ازاي ارتبطت بالحياة اليومية اللي قدروا الأدباء يجسدوها في روايات، ومنها اللي أتحول لأعمال فنية.

مسلسل ريا وسكينة – عن العشرينات

المسلسل نفسه أتعمل في الألفينات عادي، بس بتدور أحداثه قبل سنة 1920 بشوية، وبيحكي خلفية قصة ريا وسكينة المعروفة. الغريب بقى إن الأسعار اللي هتسمعها في المسلسل ده ممكن ماتعرفهاش أصلًا، بيتكلموا بالمليم وبعملات أقل بكتير من الجنيه، ده في حياتهم اليومية وعلشان يقضوا الاحتياجات الأساسية زيّ الشاي والدخان على رأي حسب الله.

تعالى نوريك عينة من الأسعار اللي اتقالت في مشهد بسيط، لما سكينة اتجوزت راجل غني جدًا وقتها، سابلها مصروف البيت ليوم واحد علشان تطبخ، سابلها كام؟

أما لما ابتدوا يقوموا بجرايم ويقتلوا ستات وياخدوا الدهب بتاعهم يبيعوه، بيعة الدهب دي ياسيدي كانت بتعملها حوالي 15 جنيه، ده يوم ما تكون الست دي متصيغة زيّ ما بيقولوا.

بداية ونهاية – 1949

في الوقت ده، علشان تأجر شقة -تعتبر كويسة جدًا- محتاج 150 قرش، وده المبلغ اللي اتصدمت لما سمعته الأم واللي كمان مش هتقدر تدفعه، لإن حالة الأسرة المادية كانت سيئة جدًا خصوصًا بعد موت الأب، وسواء قريت الرواية أو اتفرجت على الفيلم اللي قام ببطولته عمر الشريف وسناء جميل وفريد شوقي وأمينة رزق، من البداية هتدرك الحالة المادية للأسرة البسيطة، اللي رقم “150 قرش” وقع عليهم زيّ الصاعقة.

دلوقتي وأنت بتقرأ، هييجي في بالك أسعار الشقق اللي موظفين شركات العقارات بيتصلوا يعرضوها عليك كل يوم والتاني، وهتضحك في صمت، أو هتحس بالحسرة.

فيلم العتبة الخضرا – 1959

بفرق حوالي 10 سنين، وفي مشهد أتعمل بكل سهولة وسلاسة في فيلم “العتبة الخضرا”، ومش لحاجة أساسية، لأ ده حاجة كده للنزاهة، تخيل ياسيدي قطعة الجاتوه كانت بكام؟

حابين إنك تسمعها زيّ ما أتقالت بالظبط، لما صباح راحت لمحل الحلويات -ضمن خطة لعملية نصب- تطلب 1500 قطعة جاتوه، هتعدي تاخدهم بعد ساعة، وسألت كده يبقى الحساب كام؟ الحساب يافندم 30 جنيه.

مش هنكلمك في الموضوع الأساسي في الفيلم وأحمد مظهر باع منطقة العتبة كلها بكام لإسماعيل ياسين، لا جايين نقولك لو حبيت تخرج تتفسح وقتها وتاكل حاجة حلوة، قطعة الجاتوه هتكلفك كام.

بئر الحرمان 1962

في الرواية المشهورة لإحسان عبدالقدوس، لقينا كام سطر وقفنا عندهم شوية، والبطل بيحكي إنه بيحقق هدف شباب كتير جدا دلوقتي، حققه شاب في منتصف الستينات لكن بكام؟ بتحويشة 300 جنيه! ومرتب شهري 30 جنيه بعد الزيادة كمان، وده عريس لقطة!

أم العروسة – 1963

في الضغط اللي كان محطوط فيه أبو العروسة علشان يجهز البنت وسط ظروف المعيشة الصعبة والأسعار اللي بتغلى وهو عنده كام ابن وبنت غيرها كمان ومش ملاحق عليهم، اختلس مبلغ كبير جدًا من خزنة الشغل من العهدة، مبلغ لما سمعناه أول حاجة جات في بالنا هي وجبة وحيدة دلوقتي. لكن في الستينات، المبلغ ده قدر عماد حمدي يكمل بيه جهاز العروسة ويعمل فرح ويبقى أخر نغنغة.

أميرة حبي أنا – 1974

أول مرتب، لما بتحب تحقق أحلامك وتحقق لأهلك واللي حواليك كمان أحلامهم، وكل واحد يطلب ويتمنى هديته من أول قبض، علشان تبقى ذكرى جميلة ويبقى كمان إحساس جميل إنك بتفكر في اللي حواليك وتشاركهم الذكريات دي بهدايا. بتدخل سعاد حسني لبيتها وهي طايرة بالمرتب، وبتجمع العيلة كلها حواليها علشان يطلبوا ويتمنوا، وتخيل الأحلام الوردية لأفراد الأسرة كلها تتحقق بكام في منتصف السبعينات يا سيدي الفاضل؟ يعني حسبة 43 جنيه كده.

دي الأحلام الوردية كلها وتكلفتها، اللي طبعًا المرتب مش بيكفيها، وتخيل كمان عزيزي القارئ، المرتب كله على بعضه كان كام؟ 22 جنيه وشوية كسور.

بخيت وعديلة – 1995

سيبك من رُزم الفلوس اللي بتترمي يمين وشمال طول الفيلم وشنط الفلوس وكل النغنغة دي، وسط الفيلم مشهد عابر كده، لموظف عادي وهو أحمد راتب، اللي كان خاطب شيرين قبل ما تعرف عادل إمام أصلًا، في المشهد ده، مسافر لها مخصوص من طنطا وجاي علشان يقولها بشرى هتغير حياتهم، وهي إنه أخد علاوة، كام العلاوة؟ 7 جنيه بحالهم.

عايزة أتجوز – 2010

في مشهد أيقوني من مشاهد مسلسل “عايزة أتجوز”، لما كان مسؤول نضافة المنطشقة وائل -والتايتل الوظيفي دي بنطقه هو- طلب إيد علا للجواز، وحبت تترسم عليه وتقول أنا دكتورة وأنت ماتعرفش أنا مين والحبتين دول، قال لها أنت مرتبك 500 جنيه في المانث. فده كان من 12 سنة مرتب موظف عادي، تقدر تعمل بيه إيه في 2022؟

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: الحب، المرايات والأكل.. محمد خان وتوظيف العناصر في السينما

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin