“حكايات من زمن الفراعنة”: مدينة صان الحجر الآثرية، 4 ألاف سنة حضارة في الشرقية

صان الحجر هي مدينة آثرية في محافظة الشرقية بمصر، كان اسمها “تانيس” زمان، و “جعنت” في الكتب المصرية القديمة، وهي غنية بالآثار الفرعونية، وآثار من العصر اليونانى والرومانى، وبتبعد عن القاهرة ب 150 كم،

المدينة اتأسست في آواخر حكم الأسرة ال 20، وكانت عاصمة مصر السياسية خلال حكم الأسرتين ال 21، وال23، وكان ليها أهمية تجارية كبيرة، لكنها اتهجرت في القرن السادس الميلادي، بعد تهديد غرقها بمياه بحيرة المنزلة.

اكتشف صان الحجر العالم الفرنسي بيير مونتيه سنة 1939، وكان فيها كمية كبيرة من الذهب، والمجوهرات، والأحجار الكريمة، بالإضافة للأقنعة الجنائزية، وكل الآثار اللي اكتشفوها في المدينة محفوظة حالياً في المتحف المصري بالتحرير في محافظة القاهرة.

مدينة صان الحجر فيها بحيرة مُقدسة، ومقابر كتيرة زي مقبرة الملك أوسركون الثانى، والملك شاشانق الثالث، والملك بسوسنس الأول، والأمير حور نخت إبن الملك اوسركون الثاني، والقائد عنخ إف إن موت. وفيها معابد زي معبد للإله آمون، يشبه معابد الدولة الحديثة، وموجود فيه مسلات، وأعمدة، وتماثيل، وقطع منقوشة بنصوص هيروغليفية، ومناظر دينية. والمعبد مساحته كبيرة، وطوله حوالى 300 متر.

وكمان فيها معبد الإلهة موت، أم الألهة فى مصر القديمة، والمعبد فيه بقايا أحجار، وتماثيل. وفي 4 أبيـار من الحجر الجيرى الأبيض، بيتم استعمالها لاستخراج المياه لداخل المعبد الكبير للإله آمون.

بتعتبر مدينة تانيس من أغنى المناطق فى مصر بالمسلات اللي بتتميز بالضخامة، وعليها منقوشات باسماء، وألقاب رمسيس الثانى، وانتصاراته، وأمجاده، وانجازاته، ومن ضمنهم المسلة الموجودة في مطار القاهرة الدولى.

آخر كلمة: حضارة مصر القديمة ماتتعدش، وموجودة في كل مكان، شاركونا تعليقاتكم

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin