حق إسراء عماد: هاشتاج لضحية جديدة للعنف الأسري.. إيه الحكاية؟

تريند جديد على مواقع التواصل الاجتماعي والناس بتتكلم بآراء متضاربة وأقوال كتير عن حكاية بنت وقعت ضحية للعنف من زوجها وأخوه بسبب خلافات عائلية لكنها وصلت للشروع في القتل، ناس قالوا ماتت، ناس قالوا إنها في مستشفى المنصورة، وبعد كده طلع تكذيب واتضح إن مفيش حالة بالاسم ده دخلت المستشفى، وبعد كده ظهرت تصريحات بتقول إن إسراء عايشة لكن تم تشويهها بطعنات نتيجة الحادثة دي، لكنها مماتتش، فتعالوا نشوف إيه الحكاية؟

إسراء عندها 19 سنة، انتشرت حكايتها بعد ما تم تعنيفها بسبب مشاكل بينها وبين زوجها وأخوه ووالدته، وانتقموا منها بإن جوزها طعنها وشوهها، التحقيقات اللي بتتم دلوقتي بعد ما تلقى قسم شرطة أول المنتزه بالأسكندرية بلاغ من مستشفى شرق المدينة بوصول بنت مصابة بالوجه ومناطق متفرقة من الجسم، والتحقيقات بينت إن المصابة اسمها إسراء عماد حبشي 19 سنة، اتهمت جوزها إنه اعتدى عليها وأصابها، وقالت في محضر الشرطة إن السبب خلافات زوجية بينهم، وتم القبض على الزوج وتحرير محضر وعرضه على النيابة واعترف بالاعتداء على إسراء، حسب اللي ذكره في المصري اليوم.

وكل الجهود دي حصلت بعد ما انتشرت قصة إسراء والناس تفاعلت على هاشتاج “حق إسراء عماد” وصرحت عمة المجني عليها إن إسراء اتجوزت وخلفت ولد وحياتها كانت مستقرة، لحد ما حصلت مشاكل بينهم بسبب والدته وحرضت ابنها على الانتقام من إسراء، وهددته إنها هتاخد منه التاكسي اللي بيشتغل عليه، وبسبب الخلافات دي سابت إسراء شقة الزوجية، ولما راحتله علشان تصالحه بعدها هو ووالدته، طلب منها تستناه تحت البيت، ونزل بسلاح أبيض وطعنها طعنات متفرقة بمساعدة أخوه، وبعدها نقلوها للمستشفى وهددوها بإنهم هيحرموها من طفلها لو اتهمتهم بالاعتداء عليها لكن أمن المستشفى سمع التهديد وبلغ الجهات الأمنية، اللي بدورها قبضت عليه.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: لمواجهة العنف ضد المرأة.. “وحدة المرأة الآمنة” في مستشفيات مصر.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin